بعد فوزه بزعامة ”العمل“.. هل يفي بيرتس بوعده ويطيح بنتنياهو من رئاسة الحكومة؟

بعد فوزه بزعامة ”العمل“.. هل يفي بيرتس بوعده ويطيح بنتنياهو من رئاسة الحكومة؟

المصدر: إرم نيوز

توعد زعيم حزب ”العمل“ الإسرائلي عمير بيرتس، بالإطاحة برئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو من رئاسة الحكومة، في حال تم انتخابه زعيمًا للحزب، وهو ما حصل بالفعل ليفتح باب التكهنات أمام إمكانية تنفيذ تهديده الصريح.

حيث نقلت القناة السابعة العبرية عن بيرتس، اليهودي ذي الأصول المغربية، الأحد الماضي، قوله، ”إذا تم انتخابي، فأعدكم أنه لن يكون نتنياهو رئيسًا للوزراء“.

وفاز بيريس  بزعامة الحزب مجددًا بعدما حصل على  نسبة 47% من أصوات الناخبين، حيث شارك حوالي 30 ألفًا من أعضاء حزب العمل بهذه الانتخابات.

ونقلت صحيفة ”يدعوت أحرونوت“ العبرية، اليوم الأربعاء، عن بيرتس قوله: ”أنوي فعل أي شيء لبناء بديل أيديولوجي لبنيامين نتنياهو، سنعمل حتى تتشكل ولاياتنا الخمسة عشر“.

في الوقت ذاته، تسرب للإعلام أنباء عن عقد اجتماع مرتقب بين بيرتس وبيني غانتس زعيم حزب ”حاول لافان“، ومنافس نتنياهو الأبرز، من أجل تعزيز حظوظ إسقاط نتنياهو.

ونقل موقع ”هيدابروت“ العبري عن بيرتس قوله: ”سنعزز قوة الحزب وزيادة كتلة يسار الوسط، حتى يمكن استبدال حكومة نتنياهو“، مضيفًا أنه ”يعتزم دراسة جميع خيارات التعاون مع الأحزاب الأخرى بما في ذلك الدخول في ائتلاف واحد“.

وأعرب بيرتس عن ”عزمه إقامة تحالف مع الأقليات مثل العرب والدروز والمسلمين والمسيحيين والشركس والبدو من أجل كسب مزيد من المقاعد التي تمثلهم لحزبه“.

فيما نقل موقع ”جلوبس“ العبري عن بيرتس كذلك قوله، إننا ”يجب أن نعزز قوتنا وأن نكون مستعدين للانتخابات العامة التي تعتبر حاسمة بالنسبة للمستقبل، وأن نكون بديلًا سياسيًا واجتماعيًا وأيديولوجيًا لحكومة نتنياهو وأن نقدم للإسرائيليين أخبارًا حقيقية“، في إشارة إلى إعلان حركة ”حماس“ من جهتها قبل أيام التوصل لاتفاق تهدئة جديد مع إسرائيل دون أن يصدر من جانب الحكومة الإسرائيلية أي تصريح حول ذلك وهو ما أشعل الغضب في الأروقة الأمنية والسياسية ضد نتنياهو.

من جهته، رأى موقع ”ماكو ريشون“ العبري أن ”بيرتس سيسعى لجس نبض تسيبي ليفني ودراسة احتمالية عودتها للحزب“، معتبرًا أنها ”قد تكون شريكًا جيدًا للهدف الكبير الذي حدده بيرتس لنفسه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com