معركة بين خامنئي ولاريجاني بشأن الإطاحة بأمين مجمع تشخيص مصلحة النظام

معركة بين خامنئي ولاريجاني بشأن الإطاحة بأمين مجمع تشخيص مصلحة النظام

المصدر: إرم نيوز

كشفت مصادر إيرانية، الثلاثاء، أن المرشد الأعلى علي خامنئي، عارض مساعي وضغوط رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، رجل الدين المتشدد ”صادق لاريجاني“، للإطاحة بأمين المجمع محسن رضائي، معتبرة أن ”خامنئي دخل في معركة مع لاريجاني لإبقاء رضائي“.

ونقل موقع ”آمد نيوز“ المقرب من المعارضة الإصلاحية، عن مصادر لم يسمها في مجمع تشخيص مصلحة النظام، قولها إن ”لاريجاني الذي عينه خامنئي في 30 من ديسمبر 2018، بمنصب رئيس المجمع خلفًا للراحل هاشمي شاهرودي، يمارس ضغوطًا للإطاحة بأمين المجمع محسن رضائي“.

ومحسن رضائي جنرال عسكري قاد الحرس الثوري الإيراني لعدة سنوات، ثم عينه خامنئي بموجب صلاحياته، أمينًا عامًا لمجمع تشخيص مصلحة النظام عام 2007، والمجمع أحد أجهزة الحكم في إيران، وهو الهيئة الاستشارية العليا.

وأضافت المصادر أن هدف لاريجاني من الإطاحة برضائي هو تعيين ”محمد باقر ذو القدر“ بهذا المنصب كونه يتمتع بعلاقات قوية مع صادق لاريجاني. وذو القدر هو أحد القادة السابقين في الحرس الثوري، ونائب لاريجاني السابق في السلطة القضائية.

وتابعت المصادر أن ”لاريجاني، دعا خلال زيارته الأخيرة السرية لعلي خامنئي، إلى عزل محسن رضائي من أمانة مجلس تشخيص مصلحة النظام، ما واجه معارضة حاسمة من المرشد الأعلى علي خامنئي“.

وأوضحت المصادر أن ”صادق لاريجاني (الرئيس السابق للسلطة القضائية) بدأ يمارس ضغوطًا إدارية وتنظيمية على محسن رضائي بهدف إجباره على الاستقالة، بعدما عارض خامنئي عزله“.

وبحسب القانون الداخلي لمجمع تشخيص مصلحة النظام، فإن منصب أمين المجمع يسند إلى أحد أعضائه، ومحمد باقر ذو القدر ليس عضوًا في المجمع الذي يبلغ عدد أعضائه 45 شخصًا، ويتم تعيينهم بأمر من خامنئي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com