بعد أن سعى ليكون ”الزعيم الأوحد“.. الانقسامات تعصف بحزب أردوغان‎ (فيديو إرم)

بعد أن سعى ليكون ”الزعيم الأوحد“.. الانقسامات تعصف بحزب أردوغان‎ (فيديو إرم)

المصدر: إرم نيوز

لايحسد أردوغان على وضعه اليوم، فالمصائب لا تأتيه فرادى، وهو يعيش حالة التصدع الكبير الذي يهدد مستقبل حزبه العدالة والتنمية.

وكالة ”رويترز“، كشفت أن الرئيس التركي السابق عبدالله غل، ووزير الاقتصاد السابق علي بابا جان يسارعان الخطا لتأسيس حزب جديد في الخريف المقبل، ينقذ مايمكن إنقاذه من إرث حزب العدالة والتنيمة الذي ساهما بتأسيسه ونجاحاته، قبل أن يتفرد أردوغان بالسلطة ويزيح كل رجالات الحزب والمؤثرين فيه.

ونقلت الوكالة العالمية عن مستشار باباجان قوله: إن ”الحزب المقرر تأسيسه سيعكس نهج العدالة والتنمية في سنواته الأولى بالدمج بين الجذور الإسلامية مع التوجهات الديمقراطية والليبرالية، وهو ماضمن له حينها قاعدة شعبية واسعة ومتنوعة“.

ويعد باباجان عبقري الاقتصاد الذي كانت له بصمته في النجاحات السابقة لحزب العدالة والتنمية

وبحسب رويترز، فقد أقر مسؤول في الحزب الحاكم، بأن علي بابا جان شخصية مؤثرة وسيؤدي تحالفه مع غل إلى إفقاد العدالة والتنمية داعمين مؤثرين، لكنه أكد في الوقت نفسه، أن الحزب يستطيع استيعاب الخسارة المتوقعة، ولديه القدرة على إعادة ترتيب الأوراق، على حد قوله.

لكن يبدو أن خسارة حزب العدالة والتنمية ستكون كبيرة، فقد سربت الصحافة التركية أن حوالي 80 نائبًا من الحزب الحاكم سيعلنون انشقاقهم والانضمام إلى الحزب الموعود.

شخصية أخرى مؤثرة يتوقع أن تنضم للحزب الجديد، رئيس الوزراء السابق أحمد داوود أوغلو، الذي كشف مؤخرًا من انتقاداته العلنية لأردوغان.

كل ذلك يأتي فيما يرتفع مؤشر الجرأة لدى قيادات وأعضاء حزب العدالة والتنمية، ومنهم النائب سلجوق أوزداغ المقرب من داوود أوغلو، الذي أكد مستاءً بأن هزيمة إسطنبول القاسية، ستتتجاوز حدود المدينة إلى مناطق تركية أخرى.

وقد كشفت صحيفة حرييت عن توتر كبير في العلاقات بين أردوغان ونائب رئيس حزب العدالة والتنمية حياتي يازيجي.

وعلى مايبدو فإن حزب العدالة والتنمية بدأ يدفع فاتورة تفرد أردوغان، لكن الثمن هذه المرة قد يكون باهظًا، ويصبح الرئيس التركي في قصره الأبيض وحيدًا، بعد أن جاهد ليكون الزعيم الأوحد الممسك بكل السلطات.