وزير الدفاع الأمريكي بالإنابة يتوجه لمقر حلف الأطلسي وإيران في بؤرة الاهتمام

وزير الدفاع الأمريكي بالإنابة يتوجه لمقر حلف الأطلسي وإيران في بؤرة الاهتمام

المصدر: رويترز

قال مسؤول أمريكي كبير، إن مارك إسبر القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي سيكون مستعدًا لإبلاغ حلفاء واشنطن الأوروبيين بمستجدات التوتر مع إيران مع توجهه إلى مقر حلف شمال الأطلسي هذا الأسبوع.

وقاد إسبر، الذي كان أول يوم عمل له في وزارة الدفاع (البنتاغون) أمس الاثنين، الجيش إلى أن قدم باتريك شاناهان استقالته المفاجئة من منصب القائم بأعمال وزير الدفاع الأسبوع الماضي. وإسبر هو ثالث شخص يقوم بأعمال وزير الدفاع خلال ستة أشهر.

ويتزامن أول أسبوع لإسبر في المنصب مع اجتماع لوزراء دفاع الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي، حيث سيكون التركيز على مناقشات مخطط لها مسبقًا بما في ذلك الانتهاء الوشيك لمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى المبرمة عام 1987 بين الولايات المتحدة وروسيا.

إلا أن كاثرين ويلبارجر القائمة بأعمال مساعد وزيرالدفاع قالت، إن مسؤولي البنتاغون سيثيرون قضية إيران خلال واحدة من جلسات حلف شمال الأطلسي يوم الأربعاء أو يوم الخميس.

وقالت للصحفيين قبل الزيارة: ”نحن مستعدون لإطلاع حلف شمال الأطلسي على المستجدات“.

وتابعت ”من المهم جدًا بالنسبة لوزارة الدفاع وللحكومة الأمريكية كلها التأكد من أن حلفاءنا على علم وأننا نتعامل بأكبر قدر من الشفافية فيما يتعلق بهذه القضية“.

وكاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن يوجه ضربات عسكرية لإيران الأسبوع الماضي، بعد أن أسقطت طهران طائرة أمريكية مسيرة وأعلن يوم الاثنين عقوبات جديدة تستهدف الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي ومسؤولين إيرانيين كبار آخرين.

وانسحب ترامب من الاتفاق النووي المبرم مع طهران عام 2015 رغم اعتراضات الحلفاء الأوروبيين، ويريد ترامب أن يرغم طهران على فتح محادثات بشأن برامجها النووية والصاروخية ونشاطها في الشرق الأوسط.

وترفض إيران ذلك حتى الآن وحذرت من أنها مستعدة لتخصيب اليورانيوم لمستوى أعلى إذا لم تستطع الدول الأوروبية حمايتها من العقوبات الأمريكية، وتنفي إيران الاتهامات الأمريكية بأنها نفذت هجمات على ناقلات نفط في الأسابيع الأخيرة.

وقال دبلوماسيان أوروبيان أمس الاثنين، إن فرنسا وبريطانيا وألمانيا وجهت تحذيرًا دبلوماسيًا رسميًا لإيران من العواقب الوخيمة التي تواجه طهران إذا تراجعت عن التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وبالنسبة للعديد من الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي، سيكون اجتماع وزراء الدفاع فرصة للتعرف على إسبر ومعرفة التوجه الذي سيقود به البنتاغون.

وسيكون الاجتماع فرصة أيضًا لإسبر الذي أرسل توجيهاته للقوات الأمريكية أمس الاثنين قائلاً إن أولويات وزارة الدفاع، بما في ذلك أهداف مثل تقوية تحالفات الولايات المتحدة، ما زالت كما هي لم تتغير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com