تقرير: أردوغان سيواجه عواقب سياسية بعد خسارة انتخابات إسطنبول

تقرير: أردوغان سيواجه عواقب سياسية بعد خسارة انتخابات إسطنبول

المصدر: إرم نيوز

اعتبر تقرير لصحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية، أن خسارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في انتخابات بلدية إسنطبول -أكبر مدينة في تركيا- لها عواقب سياسية حقيقية نظرًا لأنها تعدّ الممول الرئيس لنفوذه وحزبه الحاكم.

ووصف التقرير فوز المعارضة في الانتخابات التي جرت أمس للمرة الثانية بأنه ”أكبر هزيمة للرئيس التركي في حياته السياسية“، مشيرًا إلى أن الفوز -أيضًا- أنهى سيطرة حزب العدالة والتنمية الحاكم على اسطنبول لأكثر من 25 عامًا.

ونقل التقرير عن محللين سياسيين قولهم، إن الخسارة ”شكلت ضربة قوية لطموحات أردوغان وحطمت شعوره بأنه الرجل الذي لا يهزم؛ ما يعني أن قبضته على الحكم -والتي تنامت تدريجيًا منذ 16 عامًا- بدأت تضعف“.

ورأى التقرير أن ”وضع أردوغان بات ضعيفًا ومهزوزًا قبيل لقائه بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعماء آخرين خلال قمة مجموعة الـ 20 في اليابان هذا الأسبوع“.

وقال اسلي ايدنتاسباس المحلل في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية في لندن: ”إضافة إلى الضربة التي وجهتها خسارة الانتخابات لنفوذ وصورة أردوغان، فإن خسارة مدينة إسطنبول تحمل عواقب سياسية حقيقية للرئيس التركي؛ لأنها مسقط رأسه وقاعدته السياسية التي انطلق منها كعمدة لحكم تركيا“.

وأضاف أن ”خسارته للمدينة يعني خسارة مصدر إيرادات رئيس للماكينة السياسية لحزب العدالة والتنمية بما فيها أموال الدعم للحزب وعقود البناء في المدينة وخارجها والمساعدات المالية لوسائل الإعلام الموالية للحكومة“.

من جانبه، قال سونار كاجابتاي مدير برنامج الأبحاث التركي في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى الأمريكي: ”أظهر التصويت أن الديمقراطية لا تزال مرنة والانتخابات مهمة في تركيا.. وقد فاز مرشح المعارضة على الرغم من قيام أردوغان بحشد جميع موارد وإمكانيات الدولة للفوز فيها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com