خامنئي: لن نعيد تجربة التفاوض مع أمريكا ولا نريد صنع سلاح نووي

خامنئي: لن نعيد تجربة التفاوض مع أمريكا ولا نريد صنع سلاح نووي

المصدر: إرم نيوز

قال المرشد الإيراني علي خامنئي، اليوم الخميس، إن بلاده لن تعيد تجربة التفاوض مع الولايات المتحدة التي جرت في إطار الاتفاق النووي عام 2015، معتبرًا أن ”الرئيس دونالد ترامب لا يستحق أن نتبادل معه الرسائل“.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن خامنئي قوله خلال استقباله رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، إن ”الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا تثق أبدًا بأمريكا، ولن تختبر التجربة المريرة السابقة في المفاوضات مع أمريكا في إطار الاتفاق النووي أبدًا؛ لأنه لا يوجد شعب حر وعاقل يقبل التفاوض تحت الضغط“.

وأضاف خامنئي مخاطبًا رئيس الوزراء الياباني: ”من وجهة نظرنا فإن دونالد ترامب لا يستحق أن نتبادل الرسائل معه، ولا نشك أبدًا في حسن نواياكم، لكن فيما نقلته جنابك عن الرئيس الأمريكي، فأنا لا أرى ترامب بأنه شخص يستحق أن نتبادل معه الرسائل وليس لدي أي رد لرسالته ولن أرد عليه في المستقبل أيضًا“.

وأشار المرشد الإيراني إلى العداء الأمريكي للجمهورية الإسلامية الذي يمتد إلى 40 عامًا، وأضاف: ”نعتقد أنه من خلال التفاوض مع الولايات المتحدة، لن يتم حل مشكلاتنا ولن تقبل أي دولة حرة المفاوضات تحت الضغط“.

من جهتها، قالت وكالة أنباء ”فارس“ الإيرانية المقربة من الحرس الثوري، الخميس، إن المرشد علي خامنئي رفض تسلم رسالة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي كان يحملها رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

ونشرت الوكالة صورة قالت إنها الرسالة الأمريكية التي كان يحملها رئيس الوزراء الياباني، وكتبت: الصورة أعلاه تروي مصير رسالة ترامب التي لم تصل إلى مقصدها ”.

وأضافت أن ”رئيس الوزراء الياباني كان يحمل رسالة بيده لتسليمها إلى آية الله خامنئي قبل أن يضعها جانبًا عندما سمع ردًا صريحًا من المرشد بأنه لن يتبادل الرسائل مع ترامب أبدًا؛ لأنه لا يستحق ذلك“.

وبشأن مخاوف الغرب من صنع إيران أسلحة نووية، قال خامنئي: ”الفتاوى الدينية تحظر صنع الأسلحة النووية، لكننا إذا أردنا صنع مثل هذه الأسلحة، فلا يمكن للولايات المتحدة أن تفعل شيئًا، ولا نسمح لها بخلق أي عقبات“.

وشدد خامنئي على أن ”تكديس الأسلحة النووية هو أيضًا عمل يتعارض مع المنطق“، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة ليست مؤهلة بأي حال من الأحوال للحديث عن أي دولة تمتلك أو لا تمتلك سلاحًا نوويًا؛ لأن الولايات المتحدة لديها عدة آلاف من الرؤوس النووية في مخازنها الخاصة.

وخاطب خامنئي رئيس الوزراء الياباني قائلًا: ”الصدق بين المسؤولين الأمريكيين نادر“.

وآبي هو أول رئيس وزراء ياباني يزور طهران منذ الثورة الإسلامية عام 1979، وتعد زيارته أعلى مستوى من الجهود حتى الآن لتهدئة الأزمة بين طهران وواشنطن.

ويوم أمس الأربعاء، وبعد محادثات مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، قال آبي إنه ناقش مع روحاني سبل تجنب عدم الاستقرار في المنطقة، مضيفًا أنه يأمل بشدة أن تواصل إيران الالتزام بالاتفاق النووي، في مؤتمر صحفي مشترك في طهران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com