في رسالة مفتوحة.. نشطاء يدعون لتنحي المرشد الإيراني خامنئي ومراجعة الدستور

في رسالة مفتوحة.. نشطاء يدعون لتنحي المرشد الإيراني خامنئي ومراجعة الدستور

المصدر: إرم نيوز

دعا عدد من الناشطين السياسيين والاجتماعيين في إيران، الأربعاء، إلى تنحي المرشد علي خامنئي، ووقف صلاحياته وهو يمثل أعلى سلطة في البلاد، ومراجعة الدستور.

وذكرت إذاعة ”فراد“ التابعة للمعارضة الإيرانية، اليوم، أنّ ”14 من الناشطين السياسيين والاجتماعيين الإيرانيين بعثوا برسالة مفتوحة تطالب باستقالة المرشد علي خامنئي من منصبه ووقف صلاحياته ومراجعة الدستور“.

وطالب الناشطون في رسالتهم الشعب الإيراني بالتدخل لإنقاذ ”الثقافة والحضارة والثروات في إيران من عوامل تسببت لها بالدمار“، معتبرين أنّ ”الإصرار على استقالة خامنئي هي خطوة وطنية للوقوف بوجه الظالم الذي يوسع من صلاحياته كل يوم“.

ومن بين الموقعين على هذه الدعوة ”محمد نوري زاد، ومحمد ملكي، وجوهر عشقي، والناشطة حورية فرج زاده، شقيقة شهرام فرج زاده الذي تم قتله في احتجاجات عام 2009“.

وبعد وفاة مؤسس النظام روح الله الخميني في مطلع حزيران/ يونيو 1989، انتخب مجلس خبراء القيادة (الذي يضم رجال الدين)، علي خامنئي بمنصب المرشد الأعلى خلفًا للخميني، ولا يزال بهذا المنصب، ويبلغ من العمر 80 عامًا.

ويتكون مجلس خبراء القيادة من 88 عضوًا من رجال الدين المتنفذين في النظام، ويجري اختيارهم بالتصويت المباشر كل ثمانية أعوام.

ويعد هذا المجلس الجهاز المكلف في إيران بانتخاب المرشد الإيراني، ويعتبر المسؤول في حال تعذر ممارسة المرشد مهامه أو افتقاره للصلاحيات أو وفاته.

ويوم أمس الثلاثاء، كشف عضو المجلس محسن أراكي وجود قائمة مرشحين لخلافة علي خامئني، مشيرًا إلى اطلاع ثلاثة أشخاص على القائمة.

وقال أراكي لوكالة أنباء ”فارس نيوز“، إنّ ”المرشحين ليسوا أعضاء في مجلس خبراء القيادة بالضرورة“، مشددًا على أن القضية سرية مائة في المائة.