ترقب وإدانات دولية عقب استهداف ناقلتي النفط في خليج عمان

ترقب وإدانات دولية عقب استهداف ناقلتي النفط في خليج عمان

المصدر: فريق التحرير

سادت حالة من القلق والترقب دول العالم، اليوم الخميس، عقب استهداف ناقلتي نفط في خليج عمان، ما أدى لوقوع انفجارات على متنها وتضررها بأضرار متفاوتة.

بريطانيا

وعبّرت بريطانيا، اليوم، عن قلقها الشديد إزاء تقارير عن انفجارات وحرائق في سفن بمضيق هرمز، وفقا لبيان للحكومة.

وقالت متحدثة باسم الحكومة البريطانية: ”نشعر بقلق بالغ إزاء التقارير عن انفجارات وحرائق في سفن بمضيق هرمز. نحن على اتصال مع السلطات المحلية والشركاء في المنطقة“.

وذكرت وكالة ”أسوشييتد برس“ أن هيئة السلامة البحرية البريطانية دعت للحذر الشديد بعد الحادث، الذي وصفته بأنه «غير محدد»، في خليج عُمان.

ألمانيا

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، إن التقارير عن تعرض ناقلتي نفط لهجوم في خليج عمان، تبعث على القلق الشديد وقد تؤدي إلى تصعيد التوتر في المنطقة.

وصرح ماس، في مؤتمر صحفي مع نظيره الألباني: ”الأنباء التي تلقيناها… تبعث على القلق الشديد“.

وأضاف ماس، الذي عاد لتوه من زيارة لإيران وعدة دول بالمنطقة: ”أي تصعيد في الموقف أمر خطير وهذه أحداث يمكن أن تؤدي إلى تصعيد، نحن في حاجة إلى وقف التصعيد، وعلى كل الأطراف المساهمة في ذلك“.

روسيا

من جهتها، أعلنت روسيا أنها تتحقق من المعلومات بخصوص إمكانية وجود مواطنين روس على متن إحدى ناقلتي النفط المحترقتين في خليج عمان.

وأصدرت الخارجية الروسية بياناً قالت فيه: ”نحقق في المعلومات حول وجود مواطنين روس ضمن طاقم ناقلة النفط النرويجية التي احترقت في خليج عمان“.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف قوله اليوم الخميس إن على الجميع عدم التعجل في تحميل إيران المسؤولية عما يشتبه بأنه هجوم على ناقلتي نفط في خليج عمان.

وأضاف أيضا أنه ينبغي عدم استغلال الواقعة في تأجيج التوتر مع طهران.

فرنسا

تزامناً مع ذلك، دعت وزارة الخارجية الفرنسية إلى ضبط النفس ونزع فتيل التوتر في منطقة الخليج بعد هجوم على ناقلتي نفط في خليج عمان اليوم الخميس.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة أنييس فون دير مول للصحفيين في إفادة يومية على الإنترنت: ”ندعو كل الأطراف، التي نتواصل معها بشكل دائم، لضبط النفس ونزع فتيل التوتر“.

وأضافت: ”نكرر أيضا ذكر تمسكنا بحرية الملاحة التي يتعين حتما الحفاظ عليها“.

الأمم المتحدة

ندد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بأشد العبارات بالهجمات التي استهدفت ناقلتي نفط اليوم الخميس في خليج عمان وأسفرت عن اشتعال النيران في إحداهما محذرا من أن العالم لن يستطيع تحمل ”مواجهة كبرى في منطقة الخليج“.

وأضاف جوتيريش أمام اجتماع لمجلس الأمن بشأن التعاون بين الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ”أندد بشدة بأي هجوم على سفن مدنية. يجب الوقوف على الحقائق وتحديد الأطراف التي تتحمل المسؤولية“.

أوروبا

بدورها، دعت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني إلى إبداء ”أقصى درجات ضبط النفس“ وتفادي ”الاستفزازت“ في المنطقة بعد حوادث قبالة ايران حيث تعرضت ناقلتا نفط لهجوم لم تتضح ظروفه بعد.

وقالت المتحدثة باسمها: ”لا تحتاج المنطقة إلى أسباب جديدة مزعزعة للاستقرار ومسببة للتوتر وبالتالي تجدد الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي دعوتها لأقصى درجات ضبط النفس وتفادي أي استفزاز“.

وأضافت: ”نقوم بجمع معلومات عن هذا الحادث“.

استهداف

وكانت صحيفة ”فيردينس غانغ“ قد نقلت عن متحدث باسم صاحب إحدى ناقلتي النفط قوله إن طاقمها يتضمن مواطنين من كل من روسيا وجورجيا والفلبين.

وهذه ثاني حادثة ”غامضة“ ضد ناقلات نفط في غضون شهر في المنطقة الاستراتيجية، بعد تعرّض أربع سفن بينها ثلاث ناقلات نفط لعمليات ”تخريبية“ قبالة الإمارات في 12 أيار/مايو قالت واشنطن إنّ طهران تقف خلفها.

 وقالت شركتا شحن ومصادر بصناعة النقل البحري إن ناقلتي نفط أصيبتا فيما يشتبه بأنها هجمات في خليج عمان وتم إجلاء طاقميهما، وذلك بعد شهر من واقعة مشابهة هوجمت فيها أربع ناقلات في المنطقة.

وقال الأسطول الخامس الأمريكي الذي تستضيفه البحرين إنه يساعد الناقلتين بعد تلقيه نداءي استغاثة بعد ”أنباء الهجوم“.

وقال مركز عمليات التجارة البحرية التابع للأسطول الملكي البريطاني إنه يتحرى الأمر.

ولم تتضح على الفور تفاصيل الواقعة، لكن شركة مشغلة قالت إنها تشتبه بأن سفينتها أصيبت بطوربيد، وقالت شركة شحن أخرى إن النيران مشتعلة في ناقلتها في خليج عمان.

وصعدت أسعار النفط أربعة في المئة بعد النبأ الذي زاد التوترات المتزايدة بالفعل في المنطقة منذ هجمات وقعت الشهر الماضي على أصول نفطية في الخليج وسط خلاف بين إيران والولايات المتحدة بشأن برنامج طهران النووي.

ويقع خليج عمان عند مدخل مضيق هرمز الذي يعد ممرا مائيا استراتيجيا يمر عبره خمس استهلاك النفط العالمي قادما من منتجين بالشرق الأوسط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com