بذكرى ”النورماندي“.. روسيا تنتقد الاستخفاف بدورها في الإطاحة بهتلر – إرم نيوز‬‎

بذكرى ”النورماندي“.. روسيا تنتقد الاستخفاف بدورها في الإطاحة بهتلر

بذكرى ”النورماندي“.. روسيا تنتقد الاستخفاف بدورها في الإطاحة بهتلر

المصدر: أمينة بنيفو- إرم نيوز

لم يكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من بين الحاضرين في الاحتفال بالذكرى الـ 75 للإنزال بمدينة بورتسماوث جنوب انجلترا، إلى جانب الملكة اليزابيث ودونالد ترامب وانغيلا ميركل وايمانويل ماكرون، و300 من قدماء المحاربين.

إلا أن الناطقة الرسمية باسم الخارجية الروسية استغلت الفرصة للاستخفاف بالحدث، وإدانة التجاهل التاريخي لدور الاتحاد السوفيتي في الإطاحة بالنازية حسب موقع ”هافينتون بوست“.

ففي الوقت التي تخلد فيه الملكة اليزابيث برفقة ضيوفها ذكرى نزول الحلفاء في النورماندي يوم الـ 6 من يوليو 1944 ، الحدث الذي يعتبر مهمًّا في الانتصار على الجيش الألماني، صرحت ماريا زاخاروفا للصحافة :“مساندة الحلفاء للانتصار على الرايخ الثالث واضحة، لكن لا يجب المبالغة        والتقليل من الجهود العملاقة التي قام بها الاتحاد السوفيتي، والتي من دونها ما كان لذلك النصر أن يحصل ببساطة“.

كما أدانت زاخاروفا ما سمَّته بـ“إعادة كتابة التاريخ بشكل كارثي“، من خلال الأفلام والمقالات الصحفية، التي تمجد دور الولايات المتحدة وحلفائها في هزيمة ألمانيا.

وقالت زاخاروفا إن :“الإنزال في النورماندي لم يكن له تأثير مصيري على مسار الحرب العالمية الثانية، الذي تَحدد سلفًا بانتصار الجيش الأحمر في ستالينغراد وكورسك“.

وسبق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين غير المدعو للاحتفال، أن انتقد منذ سنوات نسيان الغرب للتضحيات المهمة للاتحاد السوفيتي، وأبرزها مقتل 27 مليونًا من مواطنيه في الحرب العالمية الثانية .

ويَعتبر الروس مشاركتهم في الحرب العالمية الثانية مفخرة وطنية، ومن أبرز مظاهر الخلاف بين روسيا والدول الأوروبية، أن اغلبها تجاهل الاستعراض العسكري الذي أقيم يوم الـ 9 من مايو 2015 لتخليد الذكرى الـ 70 للانتصار على ألمانيا النازية، إذ تزامن مع الأزمة الأوكرانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com