محكمة إيرانية تحقق مع معارض بارز وصف خامنئي بـ“الطاغية المستبد“

محكمة إيرانية تحقق مع معارض بارز وصف خامنئي بـ“الطاغية المستبد“

المصدر: طهران- إرم نيوز

استدعت محكمة إيرانية، السياسي والمعارض البارز أبو الفضل قدياني، بعد وصفه المرشد الأعلى للبلاد علي خامنئي بـ ”الطاغية المستبد“، وفقًا لما ذكره موقع ”إذاعة الغد“ التابع للمعارضة الإيرانية، اليوم الأحد.

ونقل الموقع عن مرتضى قدياني نجل أبو الفضل قدياني قوله في حسابه الرسمي على ”تويتر“، إن ”المحقق في محكمة العاصمة طهران محمد نصيري وجه ورقة استدعاء للوالد أبو الفضل قدياني بتهمة جديدة“، مضيفًا أنه ”حصل على معلومات تفيد باتهام والدي بوصف خامنئي بالمستبد“.

ونقل موقع ”كلمة“ الإصلاحي المعارض، عن أبو الفضل قدياني قوله: إنه ”يرفض المثول أمام المحكمة“.

وانتقد أبو الفضل قدياني البالغ من العمر 73 عامًا أمر الاستدعاء باعتباره ”عرضًا لعقد جلسة للمحكمة الثورية غير الشرعية التي يهيمن عليها عملاء المخابرات، وكلاهما يخضعان لسيطرة كاملة من قبل مستبد إيران الحالي، السيد خامنئي“.

وقال في جزء آخر من مقال نشره في مواقع معارضة: إن ”التعيينات الأخيرة لطاغية إيران المستبد، بما في ذلك رئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي، وقائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، وبعض القادة العسكريين الآخرين، وتغيير أئمة الجمعة… تشير جميعها إلى مزيد من القبضة الأمنية لتخويف الناس واستخدام العنف ضدهم“.

وذهب قدياني إلى التحذير من أن التعديلات الأخيرة في المناصب العليا في الجمهورية الإسلامية تشير إلى وجود فترة من العنف المتزايد والإرهاب.

وردًا على دفاع خامنئي عن دستور إيران في الأسبوع الماضي خلال لقائه طلابًا جامعيين، قال قدياني: إن ”الجمهورية الإسلامية غير قابلة للفهم“، مضيفًا أنه ”من المستحيل الحد من صلاحيات المرشد الأعلى، لأنه في حالة وجود أي قيود ذات مغزى، فإنه سيتوقف عن الوجود“.

ويواجه قدياني، وهو معارض من التيار اليساري في إيران، عقوبة بالسجن لمدة 3 سنوات؛ بتهمة إهانة المرشد علي خامنئي، ووصفه بالطاغية والديكتاتور، وذلك بعد حكم أصدرته محكمة الثورة في طهران في 10 من مارس/ آذار الماضي.

وفي آب/أغسطس الماضي، شبه المعارض السياسي أبو الفضل قدياني أفعال خامنئي ودونالد ترامب في أحدث مذكرة صدرت عنه، بشفرتي مقص واحد تستهدفان الشعب الإيراني“.

ووصف قدياني خامنئي بـ ”طاغية العصر في إيران“، معتبرًا أن نظام ولاية الفقيه نظرية زائفة، الهدف منها السيطرة على مقدرات الشعب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com