انتقادات لوزير إيراني قال إن 14 مليون طالب مستعدون للمشاركة بأي حرب

انتقادات لوزير إيراني قال إن 14 مليون طالب مستعدون للمشاركة بأي حرب

المصدر: إرم نيوز

وجهت جمعية حماية حقوق الطفل في إيران، انتقادات لوزير التربية والتعليم، محمد بطحايي، الذي أعلن أمس، أن هناك 14 مليون طالب إيراني بمختلف الأعمار جاهزون لحمل السلاح والمشاركة في الحروب العسكرية.

وقالت الجمعية في بيان نشرته اليوم إذاعة ”الغد“ التابعة للمعارضة الإيرانية، إن ”الوزير لا يستطيع، نيابة عن الطلاب، الإعلان عن استعداده للحرب“، مضيفة أن ”منهج وزير التعليم في توزيع مقاطع فرحة الأطفال في المدارس مخالف للذوق العام“.

وكان وزير التربية والتعليم الإيراني قال في خطاب له بمدينة ”نيشابور“ شمال شرق إيران، إنه ”على الرغم من الهجمة الشرسة الغربية ضدنا، إلا إنه يوجد لدينا 14 مليون طالب إيراني في الساحة وجاهزون للحرب والدفاع عن البلاد“. وأضافت جمعية حماية الطفل الإيراني إن ”وزير التربية والتعليم يضخ أفكارًا غير ذات صلة في نظام التعليم“.

وأثار تصريحات الوزير محمد بطحايي موجة من الاحتجاجات على الشبكات الاجتماعية، فيما أشار بعض المستخدمين الإيرانيين أن ”النظام له تاريخ طويل في إرسال الأطفال وطلاب المدارس إلى ساحات الحرب كما حدث في الجبهات أثناء الحرب العراقية الإيرانية“.

وطالب مغردون آخرون وزير التربية والتعليم ووزراء آخرين بضرورة إرسال أبنائهم إلى ساحات الحرب والمواجهة بدلًا من إرسال الآخرين.

وتشير بعض مؤسسات حقوق الإنسان أيضًا إلى اتفاقية حقوق الطفل التي تحظر مشاركة الأشخاص دون سن 18 عامًا في الأنشطة العسكرية، إلى أن الحرس الثوري الإيراني، قام بإرسال أطفال اللاجئين الأفغان كجنود إلى الحرب السورية.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير إن الأطفال الأفغان، الذين يبلغون من العمر 14 عامًا، يستخدمون في قوات فيلق فاطميون (ميليشيات أفغانية) في الحرب السورية.

ويعتبر القانون الدولي، زج الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 15 عامًا في الصراعات العسكرية بأنها ”جريمة حرب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة