بروناي تتراجع عن تطبيق الشريعة الإسلامية بعد انتقادات عالمية

بروناي تتراجع عن تطبيق الشريعة الإسلامية بعد انتقادات عالمية

المصدر: فريق التحرير

قرر السلطان حسن البلقية سلطان بروناي التراجع عن وعده بتطبيق حدود الشريعة الإسلامية، وذلك في مسعى لتهدئة ردود فعل عالمية رافضة بقيادة مشاهير منهم جورج كلوني وإلتون جون.

وأثار البلد الصغير الواقع في جنوب شرق آسيا غضبًا، عندما قرر في الثالث من أبريل/ نيسان معاقبة المثلية الجنسية والزنا والاغتصاب بالإعدام والرجم حتى الموت وفقًا للشريعة الإسلامية.

https://www.instagram.com/p/BxHTyD1HLqD/

ودافعت بروناي مرارًا عن حقها في تنفيذ تلك القوانين التي جرى إقرار بعض أجزائها في عام 2014، وطرحت على مراحل منذ ذلك الحين، لكن، في استجابة نادرة للانتقادات الموجهة للبلد الغني بالنفط، قال السلطان إنه لن يتم فرض عقوبة الإعدام في القانون الجنائي القائم على الشريعة الإسلامية.

وتعاقب بروناي بالإعدام في بعض الجرائم ومنها القتل العمد وتهريب المخدرات، لكن، لم تنفذ أحكام إعدام منذ 1957.

وقال السلطان في كلمة بمناسبة شهر رمضان ”كما هو ثابت طوال أكثر من عقدين، فنحن نفرض تعليقًا فعليًا على تنفيذ عقوبة الإعدام في قضايا تندرج تحت القانون العام. وينطبق هذا أيضًا على قضايا تندرج تحت القانون الجنائي المطابق للشريعة الذي يوفر مجالًا أوسع للصفح“.

وكان الممثل الأمريكي جورج كلوني دعا لمقاطعة فنادق فاخرة تملكها بروناي، منها فندق بيفرلي هيلز، بعدما أعلنت السلطنة عزمها تطبيق حد الزنا على المثليين وأصحاب العلاقات الخارجة عن إطار الزواج.

وكانت تقارير عديدة لفتت إلى أن سلطان بروناي الذي كان أثرى رجل في العالم لسنوات عديدة اشتهر بأنه ملك الإسراف، حيث يجيد إنفاق الثروات الهائلة التي يجمعها من بيع نفط دولته الصغيرة في جنوب شرق آسيا، والتي يسيطر عليها بقبضة من حديد.

وذكرت التقارير أنه كان يريد تطبيق الشريعة للتعويض عن الجدل الذي أثارته عائلته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة