وفاة شاب فلسطيني في تركيا متأثرًا بجراحه بعد ملاحقته من الشرطة

وفاة شاب فلسطيني في تركيا متأثرًا بجراحه بعد ملاحقته من الشرطة

المصدر: غزة- إرم نيوز

توفي، اليوم الجمعة، الشاب الفلسطيني محمد أبو شملة (25 عامًا)، متأثرًا بجراحه عقب ملاحقته من الشرطة التركية، مع مجموعة من المهاجرين قبل أيام، أثناء تواجده في شقة سكنية بمدينة أزمير التركية.

وكانت مصادر إعلامية، قد تحدثت عن أن الشرطة التركية اقتحمت شقة سكنية يتواجد فيها جمع من المهاجرين من بينهم أبو شملة، والذين كانوا ينتظرون دورهم للهجرة إلى اليونان عبر البحر.

وقال خالد عمر، أحد أصدقاء المتوفى لـ“إرم نيوز“: ”إن الشرطة التركية تتحمل مسؤولية وفاة أبو شملة، لأنها لاحقته حتى اضطر أن يقفز عن الطابق الرابع للنجاة بحياته، وأصيب إصابات بالغة أدت إلى وفاته“.

وأضاف ”أن الشرطة التركية تحاول التكتم على العديد من أسماء المهاجرين الذين يصابون أو يقتلون برصاص أمنها أثناء ملاحقتهم“، مشيرًا إلى أن أهل أبو شملة علموا متأخرًا بخبر إصابة ابنهم.

وتابع عمر: ”أنا رافقت أبو شملة فترة تواجدي بتركيا، قبل وصولي لليونان، وكنا على تحدٍ من يصل أولًا“، مضيفًا أن الظروف الصعبة في قطاع غزة دفعتهما للتفكير بالهجرة.

ومكث أبو شملة نحو 10 أيام في المستشفى في حالة حرجة، حيث كان يعاني من كسور في الجمجمة مع نزيف حاد في الرئتين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة