الانتخابات الإسرائيلية.. فوضى ومشاكل في كتابة الأرقام والبيانات – إرم نيوز‬‎

الانتخابات الإسرائيلية.. فوضى ومشاكل في كتابة الأرقام والبيانات

الانتخابات الإسرائيلية.. فوضى ومشاكل في كتابة الأرقام والبيانات

المصدر: يحيى مطالقة- إرم نيوز

بعد يوم ونصف اليوم على إجراء انتخابات الكنيست الـ 21، اعترفت لجنة الانتخابات المركزية، اليوم الخميس، بوجود فوضى وحوادث ومشاكل في كتابة الأرقام والبيانات.

ومن المقرر أن يقدم رئيس لجنة الانتخابات المركزية، القاضي حنان ميلتزر، الأرقام الرسمية اليوم الخميس، بعد ساعات متكررة من عمليات الفحص المتكررة، وانتظار الإسرائيليين لنتائج الانتخابات المركزية.

وانتهت صباح اليوم عملية فرز أصوات جنود الجيش الإسرائيلي، ليتضح عدم اجتياز حزبي ”اليمين الجديد“ اليميني المتطرف، برئاسة كل من وزيري التعليم نفتالي بينت، والقضاء أياليت شاكيد، وحزب ”زيهوت- هوية“، برئاسة المتطرف موشيه فيغلين، نسبة الحسم في الانتخابات البالغة 3.25%؛ ما سيؤثر على كتلة اليمين التي يترأسها رئيس حزب الليكود، بنيامين نتنياهو.

وأعلنت لجنة الانتخابات المركزية، أن الخلل الذي حصل يكمن في أنه كان هناك تباين بين البيانات المنشورة على موقع لجنة الانتخابات على شبكة الإنترنت، وبين الأصوات الحقيقية التي تم حسابها بالفعل. ولذلك تم تصميم منظومة في اللجنة، للتأكد من أنه تم كتابة بيانات جميع مراكز الاقتراع ونقلها إلى النظام المحوسب.

وأوضح المتحدث باسم لجنة الانتخابات المركزية، غيورا فورديس: ”إننا نجري اختبارات مراقبة، واجهنا خلالها عطلًا تقنيًا في برنامج فرعي لنظام لجنة الانتخابات الذي غذى بيانات تعداد الظرف المزدوج، وحدثت 3 حوادث في نقل البيانات. وتم حلها داخل النظام وتصويبها، والبعض الآخر لم يتم حلها“.

وأضاف أن حدة المشكلة تزداد؛ نظرًا لحقيقة أن الرقمين المتناقضين يغيران بشكل أساسي نتائج الانتخابات، سواء من حيث المستقبل السياسي لممثلي أحزاب اليمين، بما في ذلك حزب نفتالي بينت وأياليت شاكيد، أومن حيث توزيع المقاعد بين كتلتي اليمين واليسار.

وتسود الساحة الحزبية في إسرائيل حالة من الترقب بانتظار النتائج الرسمية للانتخابات، لأنها ستحسم ما إذا كان حزبا ”اليمين الجديد“، و“زيهوت- هوية“ قد اجتازا نسبة الحسم أم لا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com