الشرطة البريطانية تعتقل أسانج بعد سنوات من اللجوء بسفارة الإكوادور – إرم نيوز‬‎

الشرطة البريطانية تعتقل أسانج بعد سنوات من اللجوء بسفارة الإكوادور

الشرطة البريطانية تعتقل أسانج بعد سنوات من اللجوء بسفارة الإكوادور

المصدر: رويترز

أعلن وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد، اليوم الخميس، أن الشرطة البريطانية اعتقلت مؤسس موقع ويكيليكس بعدما تم استدعاؤها إلى سفارة الإكوادور التي يتحصن بها منذ عام 2012.

ونقلت رويترز عن الوزير قوله ”أستطيع أن أؤكد أن جوليان أسانج محتجز لدى الشرطة وأنه يواجه العدالة في بريطانيا‎“.

وقالت الشرطة ”ألقى ضباط من شرطة العاصمة القبض على جوليان أسانج (47 عامًا) اليوم الخميس 11 أبريل في سفارة الإكوادور“.

وذكرت الشرطة أنها ألقت القبض على أسانج ”بعدما استدعاها السفير إلى السفارة في أعقاب سحب حكومة الإكوادور حق اللجوء“ الذي منحته لأسانج.

وفي عام 2006، أسس أسانج موقع ويكيليكس، الذي يهتم بنشر الوثائق والصور، والذي تصدر عناوين الصحف في أنحاء العالم في أبريل/ نيسان عام 2010 حينما نشر لقطات تظهر جنودًا أمريكيين يقتلون بالرصاص 18 مدنيًا من مروحية في العراق.

لكن، في وقت لاحق من العام نفسه، اعتقلته بريطانيا بعد أن أصدرت السويد مذكرة اعتقال دولية بحقه بسبب اتهامه بالاعتداء الجنسي.

وتقول السلطات السويدية إنها تريد استجواب أسانج بشأن اتهامه باغتصاب امرأة والتحرش بأخرى وممارسة الجنس معها عنوة في أغسطس/ آب من هذا العام، حين كان في زيارة إلى ستوكهولم لإلقاء محاضرة.

ويقول أسانج إن ”ممارسته الجنس مع الامرأتين كانت بإرادة كل منهما“.

ولجأ أسانج إلى سفارة الإكوادور عام 2012 لتفادي تسليمه من بريطانيا إلى السويد حيث وجهت إليه اتهامات بالاغتصاب، وعلى الرغم من إسقاط جميع التهم عنه لاحقًا، لا تزال مذكرة الاعتقال بحقه سارية في المملكة المتحدة، ولم يغادر مؤسس ”ويكيليكس“ السفارة خوفا من تسليمه إلى الولايات المتحدة، حيث يواجه حكمًا صارمًا لنشر موقعه مئات الوثائق السرية.

وتعد ويكيليكس منظمة دولية غير ربحية تنشر تقارير وسائل الإعلام الخاصة والسرية من مصادر صحفية وتسريبات إخبارية مجهولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com