خلافًا للتصريحات الأمريكية.. حركة طالبان تنفي بحث وقف إطلاق بأفغانستان

خلافًا للتصريحات الأمريكية.. حركة طالبان تنفي بحث وقف إطلاق بأفغانستان

المصدر: أ ف ب

نفت حركة طالبان بشكل غير مباشر، اليوم الجمعة، أن تكون بحثت مسألة وقف إطلاق النار في أفغانستان، خلال المفاوضات الجارية في العاصمة القطرية الدوحة مع ممثلين أمريكيين، خلافًا لتأكيدات واشنطن.

وقال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد، في بيان، إنه خلافًا للجوانب ”الخارجية“ للنزاع، وهي ”انسحاب كل قوات الاحتلال من أفغانستان، ومنع أن تستخدم أفغانستان للإساءة لجهات أخرى“، فإن ”المسائل الأخرى التي لها جوانب داخلية وغير مرتبطة بالولايات المتحدة لم تكن موضع بحث“.

ويوم الثلاثاء الماضي، قال الناطق باسم الخارجية الأمريكية روبرت بالادينو، إن المحادثات تركّز على ”موضوعات أربعة مترابطة فيما بينها، ستشكّل أساس أيّ اتفاق مستقبلي لإنهاء الحرب المستمرة منذ 2001.

وأضاف أن الموضوعات الأربعة هي: ”مكافحة الإرهاب وانسحاب القوات الأمريكية والحوار بين الأفغان ووقف إطلاق النار“.

وجولة المفاوضات في قطر، التي بدأت في 25 من شهر شباط/فبراير الماضي، ويشارك فيها للمرة الأولى أحد أبرز قادة طالبان الملا عبدالغني بردار، المشارك في تأسيس الحركة، هي إحدى أطول الجولات التي جرت بين الطرفين.

وأضاف مجاهد، أن المحادثات الحالية تهدف إلى ”تحديد تفاصيل مسألتين تم التوصل إلى اتفاق حولهما في آخر جولة محادثات، في كانون الثاني/يناير“، وهما سحب جنود أمريكيين ووعد طالبان بأن أفغانستان لن تستخدم قاعدة لشن هجمات في الخارج.

ولا تزال طالبان ترفض التفاوض مع حكومة كابول، وتصفها بأنها ”دمية“ في أيدي واشنطن.

ويوم أمس الخميس، أعلن قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط الجنرال جوزف فوتيل، أن الوضع الراهن في أفغانستان ”لا يسمح“ بسحب قوات التحالف.

وأضاف أن أي انسحاب يجب أن يكون مرتبطًا ”بتقدم سياسي“، في إشارة إلى المفاوضات التي لا تشارك فيها الحكومة الأفغانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com