حركة طالبان الأفغانية تعين مفاوضًا جديدًا لمحادثاتها مع الأمريكيين

حركة طالبان الأفغانية تعين مفاوضًا جديدًا لمحادثاتها مع الأمريكيين

المصدر: ا ف ب

عيّنت حركة طالبان، الملا عبدالغني برادر، أحد مؤسسيها، مديرًا لمكتبها السياسي في الدوحة، حيث تجري، منذ الإثنين، محادثات مع ممثلين أمريكيين؛ لإنهاء النزاع المستمر منذ 17 عامًا في أفغانستان.

وقال الناطق باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، في بيان نشر في وقت متأخر من الخميس: إن ”مقام الملا عبدالغني برادر عُيّن رئيسًا للمكتب السياسي“.

وأضاف، أن ”هذا الإجراء اتخذ لتعزيز عملية المفاوضات الجارية مع الولايات المتحدة وإدارتها بشكل صحيح“، مؤكدًا أن ”فريق المفاوضين (باسم طالبان) سيواصل محادثاته الجارية مع الولايات المتحدة“.

ويأتي هذا الإعلان بينما تحدث المتمردون، الخميس، عن محادثات استمرت 4 أيام مع ممثلين أمريكيين في الدوحة. ولم يعرف ما إذا كانت هذه المفاوضات ستستمر الجمعة.

وعزز استمرار المفاوضات لهذه المدة، التي يقول خبراء إنها غير مسبوقة، الآمال بشأن إمكانية التوصل إلى اتفاق يمهد لمحادثات سلام حقيقية.

لكن واشنطن التي أكدت، الثلاثاء، استمرار محادثات في قطر، بين الموفد الأمريكي إلى أفغانستان زلماي خليل زاد وممثلين عن طالبان، لم تدل بأي تعليق منذ ذلك الحين.

من جهتها، عبرت السلطات الأفغانية عن أسفها لإصرار طالبان على استبعادها من المفاوضات، وأكدت أن أي اتفاق يتطلب موافقتها.

ويعتبر عبدالغني برادر، الرجل الثاني في حركة التمرد الإسلامية، إذ ساعد الملا محمد عمر الذي توفي في 2013، في تأسيس حركة طالبان.

وتم توقيفه في باكستان في 2010؛ في عملية شكلت ضربة قاضية للحركة، كما رأى محللون حينذاك، وأفرج عنه في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بعد لقاء أول في الدوحة مع خليل زاد، لم تؤكده واشنطن.

وقال ذبيح الله مجاهد في البيان، إنه إلى جانب تعيين الملا برادر، ”ستجري تغييرات عديدة في الإدارات العسكرية والمدنية“، دون أن يضيف أي تفاصيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com