في يوم المرأة.. خالدة جرار تكشف معاناة الأسيرات الفلسطينيات في معتقل ”الدامون“

في يوم المرأة.. خالدة جرار تكشف معاناة الأسيرات الفلسطينيات في معتقل ”الدامون“

المصدر: مها إبراهيم - إرم نيوز

تحتفل 47 أسيرة فلسطينية، اليوم الخميس، داخل سجن ”الدامون“ الإسرائيلي بمناسبة  يوم المرأة العالمي، فبدلا من أن تحتفي بيومها كما نساء العالم تقبع مكبلة داخل الزنازين ضمن سلسلة متواصلة من الانتهاكات والتنغصيات المستمرة.

وتعاني الأسيرات الفلسطينيات من ممارسات قمعية سببها إدارة السجون الإسرائيلية التي لم تراع حقوق الإنسان التي نصت عليها المواثيق الدولية، فتارة يضعون لهن كاميرات المراقبة في الساحات وأخرى يحرمونهن من توفير أدنى احتياجاتهن الإنسانية كدورات المياه النظيفة، عدا الاعتقال الإداري الذي يجدد لهن بحسب ما ترتئيه المحكمة العسكرية.

نهاية شباط/ فبراير الماضي، كان موعد خالدة جرار، النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني والقيادية بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – 56 عاما- مع الحرية، بعد اعتقال إداري دام 20 شهرا، تلقت خلالها أربعة أوامر بتجديد اعتقالها، لتكون بذلك عميدة الأسيرات الإداريات على مدار السنوات القليلة الماضية.

 ويعتبر الاعتقال الإداري قرار حبس دون محاكمة تقره المخابرات الإسرائيلية، بالتنسيق مع قائد ”المنطقة الوسطى“ في الجيش الإسرائيلي، لمدة تراوح بين شهر وستة أشهر، ويتم إقرار الاعتقال بناء على ”معلومات سرية أمنية“ بحق المعتقل، ومن الممكن أن يمدد مرات عديدة، بذريعة أن المعتقل يعرض أمن إسرائيل للخطر.

بدورها، تواصلت ”إرم نيوز“ مع جرار للحديث عن وضع المرأة الفلسطينية لاسيما داخل المعتقلات الإسرائيلية، فقالت: ”تركت 47 أسيرة يتأملن من العالم إسنادا واسعا لرفع الظلم عنهن وتحسين ظروفهن المعيشية لحين الحرية، كونها المطلب الأساسي بالنسبة لهن“.

وتطرقت جرار خلال حديثها إلى معاناة المرأة على المستوى الوطني والمتمثل في اعتقالها أو كونها أم أسير أو شهيد، وعلى المستوى الاجتماعي فإن النساء يناضلن لانتزاع حقوقهن ومساواتهن وإلغاء كل أشكال العنف الذي يمارس بحقهن.

ووجهت النائبة المحررة كلمة إلى نساء العالم في يوم المرأة قائلة: ”يا نساء العالم اتحدن من أجل العدالة الاجتماعية والحرية ونصرة أحرار العالم أينما كانوا“، مشيرة إلى أنها تحمل رسالة من أسيرات سجن الدامون للأحرار بألا ينسوا قضيتهن وأن يواصلوا الدفاع حتى إطلاق سراحهن.

ونقلت جرار عبر ”إرم نيوز“ رسالة الأسيرات، أنهن يطالبن بنقلهن إلى معتقل آخر، وتحسين ظروف حياتهن اليومية التي يعكرها الاحتلال لحين الإفراج عنهن.

وبحسب جرار، فإن سجن ”الدامون“ – شمال إسرائيل- يعد من أسوأ السجون؛ نظرا لقدمه، حيث تعاني فيه المعتقلات من رطوبة عالية، وانتهاك لحرياتهن عبر تشغيل كاميرات مراقبة في الساحات، ومنع بعض الأدوات الكهربائية، والحرمان من الكتب التعليمية.

وبينت في حديثها الخاص لـ ”إرم نيوز“ أن إهمالا طبيا مقصودا يمارس بحق المعتقلات، حيث يعشن على مسكنات الآلام، وتتم المماطلة عدة أشهر قبل نقلهن لإجراء فحوص.

وأوضحت أنه رغم الاعتقال وقسوته على الأسيرات، إلا أن هناك دائما محاولات منهن لاستثمار الأسر بشكل إيجابي، لافتة إلى أن التعليم ممنوع لكنهن يتحدين السجان بالتعليم والدورات.

وأشارت جرار إلى أن الأسيرات يحتفلن بيوم المرأة داخل غرفهن من خلال الحديث عن التشريعات الفلسطينية المتعلقة بالمرأة، وكيف يمكن تنفيذ القوانين الدولية لتحسين وضعها وحريتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com