مسؤول إيراني يطالب بفتح تحقيق حول وجود جواسيس بجهاز الاستخبارات – إرم نيوز‬‎

مسؤول إيراني يطالب بفتح تحقيق حول وجود جواسيس بجهاز الاستخبارات

مسؤول إيراني يطالب بفتح تحقيق حول وجود جواسيس بجهاز الاستخبارات

المصدر: طهران- إرم نيوز

طالب مسؤول بالبرلمان الإيراني، الاثنين، وزير الأمن (الاستخبارات) محمود علوي، بتشكيل لجنة عاجلة للتحقيق بشأن وجود عملاء وجواسيس في جهاز الاستخبارات المعروف في إيران بـ“وزارت اطلاعات“.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية، عن رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية ”حشمت الله فلاحت بشه“، قوله إنه ”بعث برسالة خطية إلى وزير الأمن محمود علوي، يحثه فيها على تشكيل لجنة من الخبراء للتحقيق بوجود جواسيس في وزارة الاستخبارات“.

وحملت الرسالة التي بعثها فلاحت بشه إلى علوي عنوان ”تشكيل قضية جديدة تحت اسم التجسس في صناعة القرار، وهيكل المستشارين بوزارة الاستخبارات“.

وأضاف فلاحت بشه، أن الغرض من الطلب هو ”تحديد أسباب الموارد المضللة والمنحرفة في هيكل صنع القرار داخل وزارة الاستخبارات الإيرانية“، دون أن يقدم تفاصيل أخرى في هذا الصدد.

وكان رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان، أكد الشهر الماضي وجود عناصر متنفذة داخل الأجهزة الأمنية الحكومية ساعدت المهاجمين الذين استهدفوا في الـ 13 من فبراير الماضي، حافلة تقل قوات الحرس الثوري الإيراني على طريق خاش- زاهدان بسيارة مفخخة، وأسفرت عن مقتل 27 عنصرًا وإصابة 13 آخرين بجروح.

وأضاف أن ”عناصر تنظيم جيش العدل البلوشي الذي تبنى الهجوم اعتمدوا على عناصر متنفذة في جهاز الاستخبارات الإيراني“.

وفي السنوات الأخيرة، كانت هناك تقارير عن اعتقال بعض المسؤولين الأمنيين الإيرانيين بتهمة التجسس والعمل مع جهات خارجية.

وقال رضا عليجاني، وهو ناشط قومي، في مقابلة مع ”راديو فردا“، ”إن شخصين في وزارة الاستخبارات والحرس الثوري الإيراني قد تم اعتقالهما وإعدامهما بتهمة التجسس لصالح إسرائيل“.

وقال -أيضًا- إن ”أحد المعدومين حصل على نحو 60 ألف دولار سنويًّا، مقابل منح الإسرائيليين معلومات عن الحرس الثوري، وخرائط عن كامل القواعد العسكرية التابعة له بالعاصمة طهران.

في أغسطس الماضي، قال حسين علائي، القائد السابق للقوة البحرية للحرس الثوري، إن الولايات المتحدة وإسرائيل ”أنشأتا وكالة استخبارات داخل إيران“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com