الخارجية الإيرانية توضح حقيقة تعرض كتاب استقالة ظريف لـ“التنصت والتسريب“ – إرم نيوز‬‎

الخارجية الإيرانية توضح حقيقة تعرض كتاب استقالة ظريف لـ“التنصت والتسريب“

الخارجية الإيرانية توضح حقيقة تعرض كتاب استقالة ظريف لـ“التنصت والتسريب“

المصدر: إرم نيوز

رد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، يوم الأحد، على أنباء تحدثت عن تعرض كتاب استقالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف، لـ“التنصت والتسريب“.

ونشرت تقارير إخبارية أنباء عن ”تعرض رسالة الاستقالة التي بعثها ظريف إلى الرئيس حسن روحاني عبر البريد الإلكتروني، للرصد من قبل جهات أخرى“.

ونقلت وكالة أنباء ”ميزان“ الإيرانية، عن قاسمي: ”أستطيع أن أقول في هذا الصدد أنه حتى الآن، لم يتم نشر النص الكامل والدقيق لاستقالة وزير الخارجية، التي لم يتم قبولها في الرئاسة“.

واعتبر قاسمي أن ”ما تم نشره في بعض المواقع الإخبارية منذ الأسبوع الماضي، هي تكهنات وانتقاء تم استخلاصها من أجزاء من إعلان الاستقالة، وتفتقر إلى المصداقية وهي بعيدة كل البعد عن كل الحقائق الواردة في النص الأصلي“.

وأضاف: ”ليس لدي معلومات ولا يمكن الحكم على كيفية نشر بعض المواقع الإخبارية محتويات مجتزأة وغير دقيقة“.

وكان عضو البرلمان الإيراني عن التيار الإصلاحي، علي رضا رحيمي، كشف السبت، عن خفايا استقالة ظريف، قائلًا في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على ”تويتر“، إن ”ظريف اضطر إلى إعلان استقالته بشكل رسمي بعدما اتضح له أن رسالة الاستقالة التي بعثها إلى البريد الخاص للرئيس الإيراني حسن روحاني قد تم تسريبها لوسائل الإعلام المعارضة للحكومة“، في إشارة إلى إعلام التيار المتشدد.

وتساءل رحيمي قائلًا: ”كيف تم رصد ونشر البريد الإلكتروني السري الخاص بالدكتور ظريف إلى الرئيس“، مضيفًا أن ”ظريف كان يعلم أن رسالته إلى الرئيس والنص السري لاستقالته قد تم التنصت عليها ونشرها في مواقع إخبارية ووكالات أنباء، لكنه لا يقول أي شيء لأنه اعتاد عدم إثارة مثل هذه المشاكل“.

وأوضح أن ”ظريف بيّن ذلك في اجتماع مع بعض نواب كتلة الأمل البرلمانية الإصلاحية التي يتزعمها القيادي الإصلاحي محمد رضا عارف“.

في سياق متصل، نفى مصدر مطلع في مكتب الرئيس حسن روحاني لوكالة أنباء ”إيرنا“ الحكومية، استخدام الرئيس روحاني طريقة التواصل عبر البريد الإلكتروني مع وزير الخارجية، أو أي من أعضاء حكومته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com