تقرير: إيران توهم شعبها بمحاربة الإرهاب عبر النزاعات الخارجية

تقرير: إيران توهم شعبها بمحاربة الإرهاب عبر النزاعات الخارجية

المصدر: إرم نيوز

رأى مركز أبحاث أمريكي، أن الهجوم الانتحاري الذي أدّى إلى مصرع 27 عنصرًا من الحرس الثوري الإيراني أمس الأربعاء، أظهر أكاذيب النظام على الشعب بأنَّ تورّطه في النزاعات الخارجية ضروري لمنع هجمات إرهابية في البلاد.

وأكد معهد سياسات الشرق الأوسط في تقرير نشره مساء أمس، أن الهجوم وقع في محافظة سيسات وبلوشستان بسبب قربها من ممرات تهريب المخدرات من وإلى إيران والتي تقطنها أغلبية مسلمة سنية وأقليات أخرى؛ ما يؤهلها لأن تكون قاعدة لحركات انفصالية ومجموعات متطرفة بما فيها تنظيما القاعدة وداعش في المستقبل.

وأعرب المركز عن اعتقاده بأن إيران قد تتخذ من الهجوم ذريعة لـ تعزّز من قواتها العسكرية في المناطق الحدودية الجنوبية الشرقية والشمالية الغربية والتي تقطنها أقليات عرقية ودينية وخاصة المسلمين السنة.

وقال التقرير:“على مدار السنوات الماضية، حاولت الحكومة أن تقنع الشعب الإيراني بأن تورّط إيران في نزاعات خارجية إقليمية يُعدُّ ضرورة قصوى لمنع المنظمات والجماعات الإرهابية من تنفيذ عمليات داخل إيران.“

وأضاف:“لكن الهجوم الذي استهدف الحرس الثوري أمس، وهجمات دموية أخرى مثل هجوم شهر أيلول/ سبتمبر الماضي في جنوب غرب إيران، قد يقنع معظم الإيرانيين بأن الدور الذي تلعبه حكومتهم في الحروب الخارجية، والذي يعتبر دورًا باهظ الثمن هو الذي أدّى إلى زعزعة الاستقرار في إيران وجعلها اقل أمانًا.“

ولفت التقرير إلى أن الهجوم جاءَ في أعقاب ادعاءات لوزارة الاستخبارات الإيرانية بأن قوات الأمن نجحت في تفكيك نحو 100 خلية ومجموعة إرهابية في إيران.

وختم قائلًا:“سننتظر لنرى ما إذا كانت هذه الهجمات التي تتزامن مع احتجاجات شعبية مناهضة للحكومة نتيجة تورطها في نزاعات خارجية، وأسباب أخرى، ستجبر الحرس الثوري على تقليص دوره الإقليمي المتزايد والتركيز على الأمور  الداخلية.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com