بلغاريا تحقق بوجود صلة بين ”تسميم سكريبال“ وحادثة وقعت على أراضيها عام 2015

بلغاريا تحقق بوجود صلة بين ”تسميم سكريبال“ وحادثة وقعت على أراضيها عام 2015

المصدر: رويترز

تحقق السلطات في بلغاريا باحتمال وجود صلة بين هجوم بغاز أعصاب على جاسوس روسي سابق في إنجلترا في عام 2018 وتسميم تاجر أسلحة في صوفيا في عام 2015.

وقال سوتير تساتساروف النائب العام يوم الاثنين إن ”سيرجي فيدوتوف، الذي يشتبه في أنه شارك في محاولة اغتيال الجاسوس السابق سيرجي سكريبال، زار بلغاريا ثلاث مرات في عام 2015 وكان هناك في نيسان أبريل عندما تم تسميم تاجر الأسلحة إيميليان جيبريف“.

وأوضح ”تساتساروف“ أن الادعاء يجمع بيانات ”مهمة“ عن زيارات فيدوتوف لبلغاريا وأعاد فتح تحقيق في تسميم جيبريف، مضيفًا ”نجمع معلومات عن كل لحظة قضاها على أراضي بلغاريا، الفنادق والسيارات التي استخدمها والاتصالات التي أجراها مع بلغاريين“.

وأشار إلى أن التحقيق في تسمم جيبريف فتح مجددا في أكتوبر/ تشرين الأول بعدما أبلغ الادعاء بأن لديه سبب يدفعه للاعتقاد أن المادة التي استخدمت في تسميمه قد تكون مماثلة لمادة النوفيتشوك.

وكان موقع ”فونتانكا“ الإلكتروني الإخباري الروسي أكد في أكتوبر/ تشرين الأول بأن ”فيدوتوف“ ثالث شخص مشتبه به في قضية سكريبال، حيث عمل لحساب جهاز المخابرات العسكرية الروسية.

وعُثر على العميل المزدوج السابق سكريبال وابنته يوليا فاقدي الوعي في سالزبري بجنوب انجلترا في آذار مارس 2018.

وقالت بريطانيا إنهما سُمما بمادة نوفيتشوك التي طورها الاتحاد السوفيتي، واتهمت رجلين آخرين، تقول إنهما أيضا من ضباط المخابرات العسكرية الروسية، بتنفيذ الهجوم،ـ فيما شكك الكرملين الأسبوع الماضي في مصداقية تقرير يربط بين واقعتي بريطانيا وبلغاريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com