صورة مسؤول تشبّه بـ“الخميني“ تثير جدلًا في إيران‎

صورة مسؤول تشبّه بـ“الخميني“ تثير جدلًا في إيران‎

المصدر: مجدي عمر - إرم نيوز

أثارت صورة، ظهر فيها خطيب جمعة مدينة مشهد الإيرانية، أحمد علم الهدى، وهو يتلقى التحية العسكرية من أفراد بالقوات الجوية، جدلًا واسعًا بين صفوف المحافظين، باعتبارها تشبهًا بلقاء ”آية الله الخميني“ بضباط القوات الجوية في أحداث ثورة عام 1979.

وتداول عدد من النشطاء والصحفيين في إيران على مواقع التواصل الاجتماعي صورة التقطتها عدسات الكاميرات أمس الجمعة لـ ”علم الهدى“ خلال لقائه بأفراد من القوات الجوية، حيث تبتعها حملة من الهجوم على خطيب جمعة مشهد من قبل عدد من صحفيي التيار المحافظ وبعض المواطنين.

وتفاعل محمد رضا زائري – هو أحد الصحفيين المؤيدين للتيار المحافظ – مع صورة علم الهدى، حيث كتب على موقع تويتر قائلًا: ”إن تكرار رمز هو أفضل وسيلة لإتلافه الكامل وتجريده من معناه، فتحية ضباط القوات الجوية للإمام (الخميني) رمز لمؤازرة الجيش للثورة ودليل على تجديد العهد للقائد (خامنئي) لاستمرار هذه المؤازرة، ولكن، أن يقف خطيب جمعة إحدى المدن لكي يتلقى التحية العسكرية..“.

وعلق الصحفي محمد مهاجري على الصورة بتغريدة كتب فيها إن ”الصورة التي نُشرت اليوم لحجة الإسلام أحمد علم الهدى مع ضباط القوات الجوية في مشهد، وبتقليد لقاء الضباط بالإمام الخميني في عام 1979، تذكرني بهذا الشطر من شعر مولانا (جلال الدين الرومي): ”ليس كل أحمد ومحمود رسولًا مدنياً“.

ورأى صاحب حساب ”حسین مهرزاد“ أن تلقّي مسؤول ديني تحية عسكرية أمر مخالف للقانون، متسائلًا: ”لأي شخصيات مدنية يجب على الضباط منحها التحية العسكرية بشكل رسمي؟ فما القاعدة والقانون الذي يوجد تحت زعامة علم الهدى في ولاية خراسان؟“.

وتحيي إيران في هذه الأيام الذكرى الأربعين لقيام الثورة عام 1979، والتي انتهت بالإطاحة بحُكم الشاه ”محمد رضا بهلوي“، آخر حكام الأسرة البهلوية (1925-1979)، وتأسيس نظام الجمهورية الإسلامية بزعامة ”آية الله الخميني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com