هل يتلاعب زعيم كوريا الشمالية بالرئيس الأمريكي ترامب؟

هل يتلاعب زعيم كوريا الشمالية بالرئيس الأمريكي ترامب؟

المصدر: الأناضول

ذكرت شبكة (سي إن إن) الأمريكية، اليوم الاثنين، أن كوريا الشمالية تواصل بناء ترسانتها النووية رغم مساعي نزع سلاحها، وأن زعيم البلاد، كيم جونغ أون، يتلاعب بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأضافت الشبكة، في مقال بموقعها الإلكتروني، ”أن لقاء ترامب وكيم، بسنغافورة في يونيو/حزيران 2018، أسفر عن اتفاق غامض مفاده أن كوريا الشمالية ستتخلص من سلاحها النووي“.

وتابعت: ”لكن نائب الرئيس، مايك بنس، قال الأسبوع الماضي، إن بيونغ يانغ فشلت في اتخاذ خطوات ملموسة نحو هذا الهدف، ولا تزال تمثل تهديدًا نوويًّا خطيرًا“، موضحة أن ”كوريا الشمالية ربما تمتلك اليوم قدراتٍ نووية أكثر مما كان لديها خلال قمة سنغافورة“.

وأشارت إلى أنه ”في 2017، أفادت تقديرات الولايات المتحدة بأن كوريا الشمالية تمتلك نحو 60 رأسًا نوويًّا، ومنذ ذلك، لم ترد أي معلومة عن أن نظام كيم أوقف إنتاجه“.

وقالت إن كيم جونغ أون، يلعب لعبة مزدوجة، حيث يهدف من ناحية إلى تخفيف العقوبات الأمريكية عن بلاده، ومن ناحية أخرى الإعلان عن اتفاق هدنة رسمي بين الكوريتين، ومن ثم البدء بسحب القوات الأمريكية من شبه الجزيرة الكورية.

وأضافت أن ”كيم، بذلك يتلاعب بالرئيس ترامب، حيث يسعى من ناحية لفرض بلاده كقوة نووية على الساحة العالمية، وفي الوقت نفسه تحقيق مكاسب اقتصادية من خلال رفع العقوبات، وعسكرية من خلال سحب القوات الأمريكية“.

وقالت: ”سبق أن أعلن ترامب أنه أحب كيم، لكن يبدو أنه حب من طرف واحد“.

والجمعة، قال البيت الأبيض إن ترامب، سيجتمع مع زعيم كوريا الشمالية نهاية فبراير/ شباط المقبل.

وذكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، أن ”الرئيس ترامب، يتطلع إلى الاجتماع مع الرئيس كيم“، مشيرة إلى أن ترامب، اجتمع لمدة ساعة ونصف الساعة مع المبعوث الكوري الشمالي كيم يونغ تشول، الجمعة، لبحث نزع السلاح النووي والقمة الثانية.

والتقى ترامب، كيم، في الـ 12 من يونيو الماضي، بسنغافورة، اتفقا فيه على إخلاء كوريا الشمالية من السلاح النووي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة