دبلوماسي ألماني: نشاط إيران التجسسي يضر ببقائها في الاتفاق النووي

دبلوماسي ألماني: نشاط إيران التجسسي يضر ببقائها في الاتفاق النووي

المصدر: رويترز

أكد الدبلوماسي الألماني البارز فولفغانغ إيشنغر، بأن إيران تضر بجهود أوروبا للإبقاء على الاتفاق النووي الموقع عام 2015، من خلال القيام بأنشطة يشتبه بأنها أعمال تجسس، وتشمل أحد أفراد الجيش الألماني.

وحذر إيشنغر، الذي يرأس مؤتمر ميونيخ الأمني، أوروبا من اتخاذ أي خطوة مماثلة لما قامت به واشنطن بالانسحاب من الاتفاق؛ لأنه يهدف فقط إلى وقف برنامج إيران النووي ولا يتناول أنشطتها الأخرى في المنطقة أو التجسس.

وفيما استهجن إيشنغر، الأنشطة الإيرانية، أشار إلى أنه ”من الوهم الاعتقاد بأن إيران أو حكومات أخرى ستقلص أنشطة التجسس التي تقوم بها حتى لو كان حظر هذه الأنشطة مشمولًا في اتفاق رسمي“.

وأكد على ضرورة أن ”تكون إيران على درجة كافية من الذكاء تجعلها تدرك أنها تضر بنفسها؛ لأنها تضر بالمناخ السياسي المحيط بالاتفاق النووي.. لكن هذا ليس سببًا يدعو لإنهاء الاتفاق“.

وأوضح بأن ”أفعال إيران في ألمانيا وفي أماكن أخرى تزيد من القلق السياسي وتلقي بظلالها على جهود الإبقاء على الاتفاق النووي ساريًا“.

وأضاف إيشنغر، بأن ”وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف سيكون واحدًا من أكثر من مئة من رؤساء الدول وكبار المسؤولين في العالم، الذين يحضرون المؤتمر الأمني في ميونيخ هذا العام، المقرر عقده في الفترة من 15 إلى 17 فبراير شباط“.

وأشار إلى أن من بين الزعماء الذين يعتزمون الحضور، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، ومسؤولين كبار منهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ووزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف.

وعبرت ألمانيا، التي قادت مع فرنسا جهود الإبقاء على الاتفاق، عن قلقها البالغ، هذا الأسبوع، لدبلوماسي إيراني بارز بشأن قضية رجل يحمل الجنسيتين الأفغانية والألمانية، اعتقل يوم الثلاثاء؛ للاشتباه في قيامه بأنشطة تجسس.

وقال مصدر من وزارة الخارجية الألمانية، إن الوزارة ”عالجت القضية بشكل واضح مع مدير السفارة الإيرانية يوم 15 يناير، وأبدينا قلقنا البالغ إزاء ما يشتبه في أنها أنشطة تخابر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com