تقرير: النظام السوري يشجع إيران على تعزيز قوتها في دير الزور

تقرير: النظام السوري يشجع إيران على تعزيز قوتها في دير الزور

المصدر: إرم نيوز

توقع مركز أبحاث أمريكي، أن تتواصل الاشتباكات بين الميليشيات المتنافسة في منطقة دير الزور شرق سوريا؛ ما يستدعي تدخل القوات الإيرانية، التي قال إنها تلقى تشجيعًا من حليفها النظام السوري لزيادة نفوذها في تلك المنطقة الإستراتيجية الغنية بالنفط.

وأعرب معهد سياسات الشرق الأوسط، عن اعتقاده بأن دير الزور كانت ولا تزال تعتبر أولوية للنظام السوري لاستغلال ثروتها النفطية لتمويل الحرب ضد المعارضة، وتمثل أيضًا أهمية قصوى لإيران؛ نظرًا لقربها من الحدود العراقية، ما يسهل تحقيق هدفها بإقامة جسر بري يربطها بسوريا ولبنان؛ من أجل إيصال السلاح لحليفها حزب الله.

وأشار في التقرير الذي نشر، الأربعاء، إلى أن الاشتباكات بين الميليشيات، خاصة بين ”الحشد الشعبي“ العراقي حليف إيران وميليشيات موالية للنظام السوري، تأتي في إطار التنافس لتعزيز النفوذ في بعض المناطق شرق نهر الفرات، وفرض أتاوات وضرائب على المواطنين؛ بهدف تعزيز وضعها المالي.

وأوضح التقرير، أن الميليشيات الموالية للنظام السوري والمتمركزة في مدينة ”البوكمال“، فرضت على المواطنين أتاوات تراوحت بين 50 و100 دولار للشخص، للسماح لهم بالعودة إلى منازلهم التي غادروها هربًا من تنظيم داعش، فيما يفرض مقاتلو ”قوات الدفاع الوطني“ الموالي للنظام، أتاوات تصل إلى 2000 دولار للشخص؛ من أجل عدم تسليمه للأمن السوري بدعوى أنه منتم لداعش.

وأكد: ”أن التوتر في منطقة دير الزور سيستمر في الأمد القصير والمتوسط، لكنه لن يشكل خطرًا كبيرًا على النظام، كما أنه من الواضح أن هذا النظام المعروف بالمكر وعدم الرحمة، يشجع إيران على تعزيز نفوذها في منطقة دير الزور؛ من أجل لجم الميليشيات الموالية التي تخرج أحيانًا عن السيطرة“.

وأضاف: ”الواقع أن استمرار الاشتباكات وخروج بعض الميليشيات الموالية عن السيطرة، يمكن أن يضعف مركز النظام في أعين المواطنين في تلك المنطقة في المدى البعيد، ومن غير المعروف حتى الآن، المدى الذي ستذهب إليه إيران في تعزيز قوتها هناك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com