اجتماع عاصف بين ترامب وكبار المسؤولين الديمقراطيين

اجتماع عاصف بين ترامب وكبار المسؤولين الديمقراطيين

المصدر: فريق التحرير

انتهى اجتماع عاصف الأربعاء بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبار المسؤولين في الحزب الديموقراطي بشكل مفاجىء، بعدما نهض ترامب وأنهى الاجتماع.

وقال زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر مباشرة بعد الاجتماع: ”نهض الرئيس وغادر، بعدما رفضت رئيسة مجلس النواب، الموافقة على تمويل الجدار الحدودي“.

من جهته، كتب ترامب تغريدة على تويتر جاء فيها: ”غادرت للتو اجتماعًا مع تشاك (شومر) ونانسي (بيلوسي)، إنها مضيعة كاملة للوقت“.

ووصف شومر، تصرفات ترامب، بأنها ”مؤسفة للغاية“.

وفي وقت سابق الأربعاء، توقع ترامب، أن اتفاقًا وشيكًا سيتم بينه وبين الديمقراطيين بشأن سياسات الهجرة والجدار الحدودي، خلال الاجتماع المذكور.

بدوره، دافع نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس، عن موقف ترامب، وانتقد زعيمي الديمقراطيين قائلا إنهما ”غير راغبين حتى في التفاوض بشأن أمن الحدود“.

وأضاف بينس، في تصريحات صحفية عقب مغادرة الرئيس الأمريكي للاجتماع: ”ترامب سيبقى ثابتًا في رغبته في الحصول على تمويل لتأمين الحدود“.

وقبل عدة أيام، هدد ترامب باللجوء إلى إعلان حالة الطوارئ الوطنية من أجل بناء الجدار الحدودي مع المكسيك.

وفي حال إعلان حالة الطوارئ الوطنية، سيكون بمقدور ترامب، أخذ جزء من ميزانية وزارة الدفاع لتغطية نفقات بناء الجدار الحدودي مع المكسيك.

ودخل الإغلاق الحكومي الجزئي أسبوعه الثالث، بعد فشل البيت الأبيض والكونغرس في التوصل إلى اتفاق بشأن الموازنة، مع إصرار ترامب، على تضمين تكاليف إنشاء جدار على الحدود مع المكسيك.

ويطالب ترامب، بإضافة 5 مليارات دولار إلى مشروع الموازنة لتمويل بناء الجدار، فيما يعارض الديمقراطيون ذلك.

وفي ظل غياب اتفاق على الموازنة يتوقف عمل نحو ربع المؤسسات الفيدرالية، بما فيها وزارات الأمن الداخلي والنقل والزراعة والخارجية والعدل، إضافة إلى المتنزهات العامة.

ويبلغ طول حدود الولايات المتحدة مع جارتها المكسيك 3 آلاف كلم، منها 1100 كلم مسيجة بجدار وأسلاك شائكة، لكن هذا القسم يشوبه عدد من الفتحات التي تتم من خلالها عمليات التهريب والتسلل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com