رغم حملات الاعتقال.. “أنصار الفرقان” تكشف هوية منفذ الهجوم على قوات الأمن الإيرانية (صورة)

رغم حملات الاعتقال.. “أنصار الفرقان” تكشف هوية منفذ الهجوم على قوات الأمن الإيرانية (صورة)

المصدر: إرم نيوز

نشرت جماعة “أنصار الفرقان” البلوشية السُّنية المعارضة للنظام الإيراني، مساء اليوم السبت، صورة لمنفذ الهجوم الانتحاري الذي استهدف الخميس الماضي مركزًا لقوات الأمن في مدينة شابهار التابعة لإقليم سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران، فيما أعلنت السلطات الإيرانية أنها اعتقلت أربعة أشخاص مشتبه بأنهم على صلة بالهجوم الانتحاري الذي استهدف المركزالأمني.

وقالت وكالات الأنباء الإيرانية، “إن جماعة أنصار الفرقان التي تبنَّت الهجوم الانتحاري يوم الخميس الماضي في مدينة شابهار، أعلنت أن منفذ الهجوم هو “عبد الله عزيزي”.

وفي تفاصيل جديدة عن الهجوم، قالت السلطات الأمنية إن الشاحنة “بيك آب” التي كان يستقلها الانتحاري تحمل 500 كيلو من مادة “تي ان تي” شديدة الانفجار.

ومن جهته، قال علي موحدي راد، المدعي العام لمدينة زاهدان في سيستان وبلوشستان، إنه “تم اعتقال أربعة أشخاص يشتبه بتورطهم بالهجوم الذي استهدف مركزًا للقوات الأمنية بسيارة مفخخة”، مضيفًا أن “التحقيقات الأخرى جارية لتحديد العناصر الرئيسة التي وراء الهجوم”.

وجماعة “أنصار الفرقان” البلوشية، هي جماعة سُنّية، وتكونت من اتحاد جماعتين (حركة الأنصار) و(حزب الفرقان)، وتتخذ من جبال محافظة سيستان بلوشستان شرق إيران التي تقطنها الغالبية السُّنية، مكانًا لانطلاق عملياتها في العمق الإيراني، وتصفها طهران بأنها “منظمة محظورة”.

وفي 23 أبريل/ نيسان 2015، أعلنت وزارة الاستخبارات الإيرانية عن مقتل زعيم أنصار الفرقان “أبو حفص البلوشي” والذي يُدعى بـ”هشام عزيزي” في عملية للقوات الأمنية الإيرانية جنوب محافظة سيستان وبلوشستان في مدينة قصر قند.

محتوى مدفوع