أخبار

فرنسا: قمة اسطنبول بشأن سوريا تهدف لتجنب كارثة إنسانية أخرى
تاريخ النشر: 19 أكتوبر 2018 10:00 GMT
تاريخ التحديث: 19 أكتوبر 2018 10:19 GMT

فرنسا: قمة اسطنبول بشأن سوريا تهدف لتجنب كارثة إنسانية أخرى

مكتب الرئيس إيمانويل ماكرون أكد أن فرنسا تريد ضمان استمرار وقف إطلاق النار في إدلب لمنع حدوث نزوح جديد للاجئين وإعطاء قوة دفع جديدة لمحادثات السلام.

+A -A
المصدر: رويترز

قالت الرئاسة الفرنسية اليوم الجمعة، إن قادة فرنسا وألمانيا وتركيا وروسيا سيجتمعون يوم 27 أكتوبر تشرين الأول في اسطنبول لمناقشة الحرب في سوريا وإيجاد سبل لتجنب كارثة إنسانية في إدلب.

وذكر مكتب الرئيس إيمانويل ماكرون، أن فرنسا تريد ضمان استمرار وقف إطلاق النار في إدلب لمنع حدوث نزوح جديد للاجئين وإعطاء قوة دفع جديدة لمحادثات السلام.

تطبيق اتفاق سوتشي

وفي هذا السياق، قالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية اليوم الجمعة، إن المستشارة أنجيلا ميركل ستحضر قمة بشأن سوريا في اسطنبول أعلن عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقالت المتحدثة، إن المناقشات بين ميركل ورؤساء فرنسا وروسيا وتركيا ستركز على الوضع في إدلب ودعم تطبيق اتفاق سوتشي بين أنقرة وموسكو.

واضافت ”ترى الحكومة الاتحادية روسيا شريكا يتحمل مسؤولية دقيقة للغاية نظرا لكونها حليفة لنظام الأسد“. وتابعت ”في الوقت نفسه تتحمل تركيا أيضا مسؤولية دقيقة للغاية في ظل اتفاق سوتشي مع روسيا“.

عودة اللاجئين

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء، عن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، سيبحث مسألة عودة اللاجئين السوريين خلال قمة تعقد في اسطنبول هذا الشهر، وتضم زعماء روسيا وتركيا وفرنسا وألمانيا.

ونقلت الوكالة عن الكرملين، أن بوتين يعتزم أيضا بحث إصلاح البنية التحتية في سوريا خلال القمة المقررة في 27 أكتوبر تشرين الأول.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك