بعد تعليق عقوبة السجن.. نواز شريف يزاول أنشطته السياسية في باكستان

بعد تعليق عقوبة السجن.. نواز شريف يزاول أنشطته السياسية في باكستان
Former Prime Minister Nawaz Sharif arrives to the district High Court ahead of a hearing on treason allegations, in Lahore, Pakistan October 8, 2018. REUTERS/Mohsin Raza

المصدر: الأناضول

بدأ رئيس الوزراء الباكستاني السابق، نواز شريف، اليوم الإثنين، بمزاولة أنشطته السياسية، بعد أسابيع من تعليق عقوبة السجن بحقه لـ 10 أعوام في قضية فساد.

وترأس شريف اجتماعًا لحزب الرابطة الإسلامية الباكستانية، جناح نواز، في مدينة لاهور، شمال شرقي البلاد، والذي دعي إليه لوضع إستراتيجية لمواجهة توقيف زعيم المعارضة في المجلس الوطني الباكستاني(البرلمان)، شهباز شريف، بتهمة ضلوعه في قضية فساد مرتبطة بملايين الدولارات.

وذكرت قناة ”جيو نيوز“ المحلية، أن الاجتماع الذي استمر لـ3 ساعات كلّف رئيس الحزب راجا ظفر الحق للتواصل مع أحزاب المعارضة الأخرى، كحزب الشعب الباكستاني، ومجلس العمل المتحد، لوضع إستراتيجية مشتركة لمعالجة ”التضحية السياسية“ بشهباز شريف.

وأوضحت القناة نقلًا عن حق أن المعارضة ستمتنع أيضًا عن حضور الجلسات القادمة لغرفتي البرلمان العليا والسفلى احتجاجًا على اعتقال شهباز.

والسبت الماضي، قضت محكمة المساءلة الباكستانية، بحبس شهباز شريف، لمدة 10 أيام لاستجوابه في قضية فساد مرتبطة بملايين الدولارات.

ويُتهم شقيق نواز شريف، وهو زعيم ”حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية“ المعارض، بمنح عقود غير قانونية تقضي ببناء محطات معالجة المياه في البنجاب لصالحه الشخصي.

وسبق وتولى ”شهباز“ منصب رئاسة الوزراء في حكومة إقليم البنجاب ثلاث مرات.

يشار أنّ نواز شريف، الشقيق الأكبر لشهباز، صدرت بحقه وابنته وصهره، أحكام بالسجن على خلفية قضايا ”فساد“، قبل أن تعلّق محكمة إسلام أباد العليا، في سبتمبر/أيلول الماضي تلك الأحكام مقابل كفالة مالية.

ويصر نواز شريف، الذي شغل منصب رئيس وزراء البلاد 3 مرات دون أن يكمل فترة كاملة على الإطلاق، على براءته، ويرفض جميع الاتهامات المنسوبة إليه بالتورط في مخالفات مالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة