العالم

قمة مرتقبة بين زعماء مصر واليونان وقبرص
تاريخ النشر: 07 أكتوبر 2018 12:11 GMT
تاريخ التحديث: 07 أكتوبر 2018 12:11 GMT

قمة مرتقبة بين زعماء مصر واليونان وقبرص

تبحث القمة إزالة أي معوقات بيروقراطية تعترض تنفيذ المشروعات المتفق عليها بين البلدان الثلاثة.

+A -A
المصدر: عبدالله المصري - إرم نيوز

كشفت الرئاسة المصرية، اليوم الأحد، عن ترتيبات القمة التي ستضم الرئيس عبدالفتاح السيسي، ونظيره القبرصي نيكوس أناستاسيادس، ورئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس، نهاية الأسبوع الجاري.

وقال بيان للرئاسة المصرية، إن القمة تستهدف تعزيز التعاون بين الدول الثلاث في جميع المجالات، حيث من المقرر أن تبحث سبل دعم وتعزيز العلاقات المشتركة، إضافة إلى تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والأمني بينهم.

وتبحث القمة، سبل تحقيق الأمن والاستقرار في ظل الأزمات المتفاقمة التي يشهدها الإقليم، إضافة إلى التعاون في المجالين الاقتصادي والتجاري، ومكافحة الإرهاب، وتعزيز آليات الحوار مع الاتحاد الأوروبي.

ويسعى الزعماء، إلى إزالة المعوقات البيروقراطية التي تعترض تنفيذ المشروعات المتفق عليها بين البلدان الثلاثة، وبالأخص التعاون في مجال الطاقة والاستفادة من الاحتياطات الضخمة الموجودة في مصر وقبرص، والتي يمكن أن تسهم في تلبية الاحتياجات الأوروبية من الطاقة مستقبلًا.

كما تناقش القمة أهمية التعاون في مجال السياحة والنقل، وضرورة انعقاد اللجنة الثلاثية لوزراء السياحة والنقل على نحو منتظم لاستكشاف أطر جديدة للتعاون في هذا المجال.

وتبحث تفعيل ما تم الاتفاق عليه في القمم الماضية من تنفيذ مشروعات مشتركة في عدد من المجالات من بينها الزراعة والاستزراع السمكي والسياحة والطاقة والنقل البحري، فضلًا عن سبل تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب.

وتعتبر القمة المرتقبة السادسة بين قادة تلك الدول، فيما تأتي استمرارًا للقمم الثلاثية التي انطلقت بالقاهرة، في نوفمبر 2014.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك