المعارضة الإسرائيلية تحمل نتنياهو مسؤولية تفاقم الأزمة الروسية

المعارضة الإسرائيلية تحمل نتنياهو مسؤولية تفاقم الأزمة الروسية

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

حمّلت المعارضة الإسرائيلية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، المسؤولية عن تفاقم الأزمة مع موسكو، ولا سيما على خلفية التقارير التي تؤكد أن الأخيرة بصدد تزويد الجيش السوري بنظم دفاعية أكثر تقدمًا، من طراز “ ”S-300.

يأتي ذلك ردًا على تسبّب سلاح الجو الإسرائيلي بإسقاط طائرة التجسس الروسية من طراز ”إليوشن إل-20“ الأسبوع الماضي، قبالة مدينة اللاذقية.

وشن نواب إسرائيليون ينتمون لجناح المعارضة هجومًا حادًا ضد نتنياهو وحكومته، واعتبروه السبب الرئيسي وراء الأزمة السياسية – العسكرية بين تل أبيب وموسكو، كما حمّلوه المسؤولية عن التسبب في تبرير تزويد القوات السورية بنظم دفاعية متطورة، ستقيد عمل سلاح الجو ضد التواجد الإيراني في سوريا.

ونقل موقع ”نيوز ون“ العبري عن عضو الكنيست نحمان شاي، النائب عن تحالف ”المعسكر الصهيوني“، أكبر الكتل المعارضة بالكنيست، أن رئيس الوزراء نتنياهو في حاجة للعمل بشكل شخصي قبل أن تخلق روسيا واقعًا جديدًا شمالي إسرائيل وفي الشرق الأوسط، وذلك تعقيبًا على التقارير بشأن تزويد الجيش السوري بنظم صاروخية متطورة، معتبرًا أن إسقاط الطائرة الروسية شكل انهيارًا سياسيًا وعسكريًا إسرائيليًا.

وذكرت عضو الكنيست كسينيا سفيتلوفا (المعسكر الصهيوني) أن إسرائيل أصبحت بالفعل أمام واقع جديد وخطير، وأن المشكلة الأساسية تكمن في أن رئيس الوزراء نتنياهو لا يمتلك سياسات في سوريا عدا اعتماده على علاقات الصداقة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والتي يتباهى بها نتنياهو، مضيفة ”انتهى شهر العسل مع روسيا“، متسائلة عما سيحدث بعد ذلك.

وانضمت إليها زميلتها في نفس الحزب، النائبة أيليت نحمياس فيربين، والتي رأت أيضًا أن إسرائيل أصبحت أمام واقع جديد وخطير، وأن نتنياهو الذي تم تحذيره كثيرًا من اعتماده على علاقاته الجيدة مع الرئيس الروسي سيجد نفسه أمام إشكالية، مشيرة إلى أن تلك العلاقات الشخصية لم تثبت جدواها في أزمات من هذا النوع، واصفة التطورات بأنها ”نقطة تحول معقدة وبالغة الصعوبة“.

ونقل الموقع أيضًا عن عضو الكنيست عوفير شيلح، عن حزب ”هناك مستقبل“ المعارض، وعضو لجنة الخارجية والدفاع بالكنيست، أن نتنياهو يتباهى بعلاقاته مع بوتين، ولكن القوات الروسية في الميدان هي التي ستملي الواقع الجديد على إسرائيل، زاعمًا أن إسرائيل غير متهمة بإسقاط الطائرة الروسية، وأن وزارة الدفاع في موسكو تدرك ذلك.

وأوضح النائب المعارض أن اتهام إسرائيل يأتي للتأكيد بأن سوريا لم تعد أرضًا مستباحة، وأن هناك قواعد لعب جديدة، مضيفًا أن روسيا لديها مصالح وتعمل بناء عليها، وأنه طالما يركز نتنياهو على التنسيق التكتيكي مع روسيا، ولا يعمل على إرساء مسيرة كبرى تعيد الأمريكيين للمشهد، فإن بوتين سيبدو صديقًا لنتنياهو ولكن من سيحدد الواقع على الأرض هي قواته في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة