موقع إسرائيلي: روسيا ستستغل إسقاط الطائرة لإرسال نظم دفاعية أكثر تطورًا إلى سوريا

موقع إسرائيلي: روسيا ستستغل إسقاط الطائرة لإرسال نظم دفاعية أكثر تطورًا إلى سوريا

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

يتناقض إعلان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أمام الصحفيين أمس الثلاثاء، بشأن نفي ضلوع سلاح الجو الإسرائيلي في التسبب بإسقاط طائرة التجسس الروسية ”إليوشن إل- 20″، مع البيانات الصادرة عن وزارتي الدفاع والخارجية في موسكو، التي حملت إسرائيل المسؤولية، وأكدت احتفاظ موسكو بحق الرد المناسب.

ويعتقد موقع ”ديبكا“ الاستخباراتي الإسرائيلي، أن البيانات الصادرة عن وزارتي الدفاع والخارجية الروسيتين، صدرت بالتنسيق مع بوتين فيما يبدو، وأن قيام وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، بـ“تعنيف“ نظيره الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، خلال اتصال هاتفي عقب إسقاط الطائرة بوساطة الدفاعات الجوية السورية، جاء في الإطار نفسه.

وذكر بوتين أمام الصحفيين أن ما أسماها ”سلسلة ظروف عرضية مأساوية“ هي التي تسببت في الحادثة، كما استبعد مقارنة إسقاط الطائرة قبالة السواحل السورية ومقتل 15 عسكريًا كانوا على متنها، بواقعة إسقاط المقاتلة الروسية على الحدود السورية عام 2015 بوساطة الجيش التركي.

وطبقًا لما أورده موقع ”ديبكا“، يريد الرئيس الروسي أن يستغل الواقعة من أجل إدخال نظم دفاعية مضادة للطائرات، أكثر تطورًا إلى سوريا، في القريب العاجل، كما يريد أن يكون إرسال هذه النظم بشكل علني هذه المرة.

واقتبس الموقع من تصريحات بوتين بالأمس، ما يدل على ذلك، حين أكد أن ”حق الرد“ الذي يحتفظ به الجيش الروسي، طبقًا لما أعلنته وزارة الدفاع في موسكو، سيعني ”تعزيز دفاعات الجيش المنتشر في سوريا“، وقوله: ”سيلاحظ الجميع هذه التدابير“، معتبرًا أن الأمر سيعني أن موسكو بصدد إرسال نظم دفاعية أكثر تطورًا إلى الأراضي السورية في القريب العاجل.

وحمل الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، العميد رونين مانليس، النظام السوري وحلفاءه، إيران وحزب الله، المسؤولية عن إسقاط الطائرة الروسية.

وذكر بالأمس أن إسقاط الطائرة بوساطة الدفاعات الجوية السورية، جاء عقب عودة المقاتلات الإسرائيلية للمجال الجوي الإسرائيلي، مضيفًا أن التحقيقات الأولية في الحادثة، تظهر قيام الدفاعات السورية بإطلاق كثيف وغير دقيق ودون تمييز، تسبب في إصابة الطائرة الروسية وإسقاطها.

وأجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتصالًا هاتفيًا بالرئيس الروسي، معربًا عن أسفه لمقتل العسكريين الروس، وأكد أهمية استمرار آلية التنسيق العسكري بشأن سوريا، التي تعمل منذ العام 2015، لمنع حدوث اشتباك بين الجانبين الإسرائيلي والروسي، وتعهد بارسال المعلومات التي تحتاجها موسكو بشأن واقعة إسقاط الطائرة.