بماذا وصف ترامب ”اللقاءات السرية“ بين جون كيري ووزير خارجية إيران؟

بماذا وصف ترامب ”اللقاءات السرية“ بين جون كيري ووزير خارجية إيران؟

المصدر: فريق التحرير

عبّر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن غضبه من استمرار لقاء وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري مع  وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وقال ترامب على“ تويتر“، ليل الخميس الجمعة: إن ”جون كيري أجرى لقاءات غير قانونية مع النظام الإيراني المعادي، هذا لن يؤدي سوى إلى تقويض عملنا الجيد على حساب الشعب الأمريكي“.

وأضاف الرئيس الأمريكي: ”لقد طلب منهم كيري الانتظار حتى نهاية إدارة ترامب، هذا سيئ“، مشيرًا إلى أن هذه الاجتماعات عقدت من دون معرفة الدبلوماسية الأمريكية، وفق فرانس برس.

وكان كيري كشف عن أنه ”التقى جواد ظريف ثلاث أو أربع مرات“، منذ مغادرته الحكومة وتولي ترامب الرئاسة.

ورفض كيري، يوم الأربعاء، توجيه أي كلمة أو نصيحة لظريف لمواجهة  قرار إدارة ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي، مجيبًا عند سؤاله من المقدم الإذاعي المحافظ هيو هيويت عن نصيحة يمكن أن يقدمها إلى جواد ظريف، بالقول: ”كلا، هذا ليس شأني.

وقال كيري: ”حاولت فقط أن أفهم ما يمكن أن تكون إيران مستعدة للقيام به لتحسين الوضع في الشرق الأوسط“، مضيفًا أنه أكد للوزير الإيراني: ”عليكم الإقرار بأن العالم مستاء مما يحصل مع صواريخكم، مع حزب الله، مع اليمن“، في ما يتقاطع مع موقف الإدارة الأميركية التي تهاجم السلوك الإيراني ”العدواني“ في المنطقة.

وعقب تصريحات كيري، اعتبر المعلقون المحافظون أن ما قام به وزير الخارجية السابق هو بمثابة ”خيانة“، حيث طالب بعضهم بـ“سجنه ”.

وخلال جلسة استماع تشريعية، يوم الخميس، قالت مساعدة وزير الخارجية، مانيشا سينغ، تعقيبًا على حديث كيري: إنه ”من المحزن أن يحاول أشخاص من الإدارة السابقة تقويض التقدم الذي نحاول إحرازه“، مشيرة إلى أنه ”إذا تأكد حصول هذه اللقاءات، فإنها غير ملائمة“.

بدورها، أعربت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر ناورتعن، عن سخريتها من كيري قائلة: ”إنه  يجول على وسائل الإعلام للتباهي بأنه عقد اجتماعات مع الحكومة الإيرانية“.

وأضافت: ”أفضل نصيحة يمكن أن يسديها كيري لإيران هي وقف دعمها للمجموعات المتطرفة في أنحاء العالم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة