الاحتلال يعتقل أمين عام حركة ”كسر الصمت“ المعارضة لسياسات الجيش الإسرائيلي (صور) – إرم نيوز‬‎

الاحتلال يعتقل أمين عام حركة ”كسر الصمت“ المعارضة لسياسات الجيش الإسرائيلي (صور)

الاحتلال يعتقل أمين عام حركة ”كسر الصمت“ المعارضة لسياسات الجيش الإسرائيلي (صور)

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

ألقت قوات الاحتلال الإسرائيلي القبض على الأمين العام لحركة ”كسر الصمت“ المعارضة لسياسات الجيش الإسرائيلي بالأراضي المحتلة، أفنير غفارياهو، كما ألقت القبض على الناطق باسم الحركة، على خلفية مسيرة احتجاجية نظمتها الحركة اليسارية قرب مستوطنة ”متسبيه يائير“، جنوبي جبل الخليل بالضفة الغربية.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الجمعة، نقلًا عن بيان حركة ”كسر الصمت“، أن اعتقال الأمين العام للحركة والناطق باسمها، خلال مسيرة جنوبي جبل الخليل ”ينبغي أن يقلق جميع المواطنات والمواطنين في إسرائيل”.

وتابع البيان، بحسب ما أورته ”قناة 20“ العبرية، أن ما حدث يهدد الديمقراطية وحرية التعبير في البلاد، مشيرًا إلى أن الاعتقال جاء خلال مسيرة احتجاجية ضد الهجوم العنيف الذي شنه مستوطنون على نشطاء جمعية ”تعايش“، والتي تتشكل من نشطاء يساريين عرب ويهود، الأسبوع الماضي، مضيفًا: ”لقد منحت قوات الأمن جائزة لبلطجة المستوطنين“.

وكانت وسائل إعلام فلسطينية وإسرائيلية قد أشارت في الأيام الأخيرة إلى اعتداء مجموعة من المستوطنين على نشطاء من جمعية ”تعايش“ اليسارية الإسرائيلية، بالقرب من مستوطنة ”متسبيه يائير“، المقامة على أراض فلسطينية جنوب محافظة الخليل.

وذكرت وكالة ”معًا“ الفلسطينية وقتها أن قرابة 15 مستوطنًا شنوا هجومًا على النشطاء وألقوا عليهم الحجارة، كما قاموا بتحطيم كاميرات وهواتف نقالة كانت بحوزتهم، مضيفة أن 4 نشطاء ينتمون للجمعية أصيبوا بجروح طفيفة، ونقلوا إثر ذلك إلى مستشفى ”سوروكا“ الإسرائيلي في مدينة بئر السبع، فيما فتحت قوات الاحتلال والشرطة تحقيقًا في الحادث.

وفي المقابل نظمت حركة ”كسر الصمت“ اليوم الجمعة، مسيرة احتجاجية ردًا على هذه الواقعة، لكن قوات الاحتلال قامت باعتقال أمينها العام والناطق باسمها، فيما يشير الإعلام الإسرائيلي إلى أن من بين المعتقلين الناشط الحقوقي والمحامي اليهودي البارز ميخائيل سفارد.

وتعمل حركة ”كسر الصمت“ منذ الانتفاضة الفلسطينية الثانية أواخر عام 2000، على فضح ممارسات جيش الإحتلال بحق الفلسطينيين، وتضم عشرات الجنود الإسرائيليين السابقين ممن شاركوا في عمليات عسكرية بالأراضي المحتلة في وقت سابق، وشاهدوا بأعينهم طبيعة ما يحدث، فيما تقول الحركة أن هدفها الأساسي هو إنهاء الاحتلال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com