المعارضة الإسرائيلية تشن هجومًا على نواب ”الكنيست“ العرب – إرم نيوز‬‎

المعارضة الإسرائيلية تشن هجومًا على نواب ”الكنيست“ العرب

المعارضة الإسرائيلية تشن هجومًا على نواب ”الكنيست“ العرب

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

يواجه أعضاء الكنيست العرب عن تحالف ”القائمة المشتركة“، انتقاداتٍ لاذعةً من أحزاب المعارضة والائتلاف في إسرائيل، على خلفية محاولات يقوم بها هؤلاء النواب لاستصدار قرار من الأمم المتحدة بإدانة الحكومة الإسرائيلية بشأن قانون الدولة القومية.

ويعمل النواب العرب بالتعاون مع السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور، على طرح مشروع قانون لإدانة إسرائيل، من منطلق أن القانون المشار إليه يماثل قوانين ”الأبرتهايد“ العنصرية.

وطبقًا لما أوردته صحيفة ”معاريف“ أمس الأحد، فقد تواصل النواب العرب مع شخصيات دبلوماسية بالأمم المتحدة، من بينها وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية روزماري ديكارلو، وتحدثوا معها بشأن المواثيق الدولية التي تحفظ للأقليات حقوقها.

تشويه سمعة الحكومة

وبيَّنت الصحيفة أن دبلوماسيين كبارًا توجهوا إلى سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني دانون، وطلبوا منه ردًا رسميًا، فيما أرسل الأخير برقية عاجلة إلى رئيس الكنيست يولي أدلشتاين، وأبلغه أن هناك تعاونًا وثيقًا بين نواب الكنيست وممثلي فلسطين بالأمم المتحدة، متهمًا إياهم بالتحريض وتشويه سمعة الحكومة الإسرائيلية.

وأحدثت هذه الأنباء ردود فعل حادة داخل الأوساط السياسية والحزبية الإسرائيلية، وجاءت الانتقادات ضد النواب العرب وضد القائمة المشتركة، برئاسة النائب أيمن عودة، من أحزاب المعارضة والائتلاف على السواء.

خيانة

وأدلى وزير السياحة الإسرائيلي ياريف ليفين، والذي ينتمي لحزب ”الليكود“ بتصريحات لإذاعة الجيش، صباح الاثنين، وزعم أن ما يقوم به النواب العرب يعدُّ ”خيانة“، كما ادعى أنه لا يوجد وصف آخر لتوجههم للأمم المتحدة سوى أنهم ”خانوا إسرائيل“.

وأعرب الوزير عن تطلعه لقيام المؤسسة القضائية الإسرائيلية بمحاكمة النواب العرب بتهمة ارتكاب جريمة خطيرة للغاية، وقال: ”على المؤسسة القضائية مباشرة دورها في هذا الصدد“.

تجاوز الخط الأحمر

وانضم إليه وزير البناء والإسكان يوآف غلنت، والذي ينتمي إلى حزب ”كولانو“ الوسطي الائتلافي، وذكر أن أصحاب مبادرة التوجه إلى الأمم المتحدة يعملون ضد مصالح البلاد، مضيفًا: ”حين تعمل شخصيات عامة منتخبة ضد دولة إسرائيل فإنهم تجاوزا بذلك الخط الأحمر، لا يوجد مكان بالكنيست لهؤلاء الذين يعملون ضد مصالح دولة إسرائيل“.

المعارضة تنتقد

وأعلنت زعيمة حزب ”الحركة“، تسيبي ليفني، مَن تقف على رأس جناح المعارضة بالكنيست، ممثلة لتحالف ”المعسكر الصهيوني“ أنه ينبغي مواجهة الخطوة التي يقوم بها النواب العرب، وذكرت بحسب موقع القناة السابعة، اليوم الاثنين، أن المعارضة ستقف ضد محاولة نواب الكنيست العرب العمل ضد إسرائيل واستصدار إدانة من الأمم المتحدة بحقها، مضيفة: ”سنكافح داخل إسرائيل في المقابل للحفاظ عليها كدولة ديمقراطية يهودية“.

وتابعت وزيرة خارجية إسرائيل السابقة، أنها تعارض بشدة توجه النواب العرب للأمم المتحدة، ولكنها في الوقت نفسه لم تخف معارضتها لقانون الدولة القومية المثير للجدل، وتوعَّدت بمواصلة العمل للحفاظ على إسرائيل كدولة يهودية ديمقراطية، على حد زعمها.

نتنياهو السبب

وانتقد أفي غاباي، زعيم حزب ”العمل“ ، وشريك ليفني على رأس تحالف ”المعسكر الصهيوني“ توجه النواب العرب للأمم المتحدة، وقال إنهم يواصلون التشهير بإسرائيل في كل مكان، مضيفًا: ”سنواصل العمل ضد هذه الظاهرة“.

ومع ذلك، فضل غاباي توجيه انتقادات لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أيضًا، وقال إن الأخير كان بإمكانه تفويت هذه الفرصة، بيدَ أنه ”صافح عرفات وأطلق سراح 1000 من مخربي حماس“، على حد وصفه. كما أضاف أن نتنياهو خسر أمام حماس إبان عدوان ”الجرف الصامد“ قبل 4 أعوام، وأخفى عن رئيس أركان الجيش أنه صادق على طلب ألماني بتطوير غواصات لصالح مصر، معتبرًا أن نتنياهو بذلك تسبب في الأوضاع التي قادت إلى توجه النواب العرب للأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com