سياسي عراقي يطالب إيران بتعويضات بسبب دعمها تنظيم القاعدة في العراق – إرم نيوز‬‎

سياسي عراقي يطالب إيران بتعويضات بسبب دعمها تنظيم القاعدة في العراق

سياسي عراقي يطالب إيران بتعويضات بسبب دعمها تنظيم القاعدة في العراق

المصدر: بغداد- إرم نيوز

طالب النائب السابق في مجلس النواب العراقي فائق الشيخ علي، الحكومة الإيرانية بتعويضات مالية قدرها 11 مليار دولار، تعويضًا ”عن دعمها تنظيم القاعدة، وإدخاله إلى العراق.“

وتأتي مطالبة النائب السابق، ردًا على مطالبة نائب رئيس مجلس الشورى الإيراني محمود صادقي بدفع العراق تعويضات عن الحرب العراقية الإيرانية عام 1980.

وقال الشيخ علي في تغريدة له على ”تويتر“، اليوم الخميس، ”ردًا على مطالبة نائب رئيس مجلس الشورى الإيراني محمود صادقي العراق بتعويضهم عن الحرب بـ1.1 مليار دولار أمريكي، فإنني باسم عوائل ضحايا الإرهاب أطالبك وأطالب دولتك بـ11 مليار دولار أمريكي، تعويضًا عن مليون عراقي قتلتموه، حينما أدخلتم القاعدة إلى بلادنا منذ 2003م بحجة محاربة الأمريكيين“.

وقال صادقي في تغريدة له على ”تويتر“، إن ”الحكومة الإيرانية أخّرت التعويضات عن الشعب العراقي بسبب المحنة التي يمر بها، والآن الحكومة العراقية توافق على العقوبات القمعية ضد الشعب الإيراني بدلًا من التعويض“.

من جانبها، طالبت مساعدة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة، معصومة إبتكار، الخميس، الحكومة العراقية، ”بدفع تعويضات للأضرار التي لحقت بالبيئة نتيجة الحرب التي اندلعت بين البلدين في عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين واستمرت 8 سنوات“.

وقالت إبتكار في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي في ”تويتر“: ”يجب إضافة التعويضات البيئية لحرب العراق والحرب الكويتية والأضرار التي لحقت بالخليج العربي، وتقدر قيمتها بمليارات الدولارات، وقد رفعت الحكومة الثامنة (حكومة الرئيس الأسبق الإصلاحي محمد خاتمي) إلى لجنة الأمم المتحدة شكوى للتعويض بذلك“.

وتباينت ردود فعل الجهات السياسية في العراق إزاء العقوبات المفروضة على إيران ما بين القبول والرفض والتحذير، في حين صعدت فصائل الحشد الشعبي من خطابها ضد الحكومة العراقية لموافقتها على تطبيق العقوبات.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قد أعلن الثلاثاء الماضي، أن حكومته ”لا تتعاطف“ مع العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، لكنها ”ستلتزم بها لحماية مصالحها“.

وقال العبادي خلال مؤتمر صحفي عقده عقب جلسة لمجلس الوزراء: ”من حيث المبدأ نحن ضد العقوبات في المنطقة، الحصار والعقوبات تدمر المجتمعات ولا تضعف الأنظمة“.

وأضاف: ”نعتبرها خطأ جوهريًا وإستراتيجيًا وغير صحيحة، لكن سنلتزم بها لحماية مصالح شعبنا.. لا نتفاعل معها ولا نتعاطف معها لكن نلتزم بها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com