دروز إسرائيل يتهمون نتنياهو بإفشال اجتماع بحث ”قانون القومية“

دروز إسرائيل يتهمون نتنياهو بإفشال اجتماع بحث ”قانون القومية“

المصدر: فريق التحرير

قال ممثلو الطائفة الدرزية في إسرائيل، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، تعمد فض وإفشال اجتماعه بهم بشأن بحث الأزمة التي تسبب بها ”قانون القومية“.

وأنهى نتنياهو، مساء أمس، بشكل مفاجئ اجتماعًا مع وجهاء من الطائفة الدرزية، إثر وصفهم إسرائيل بأنها ”دولة تفرقة عنصرية“.

ونقلت صحيفة ”هآرتس“، اليوم الجمعة، عن العميد احتياط في الجيش الإسرائيلي، أمل أسعد، قوله ”خلال اللقاء خاطبني نتنياهو بشكل مفاجئ، بالقول إنه غير مستعد للحديث مع من كتب أن إسرائيل دولة أبارتهايد (فصل عنصري)“.

وكان نتنياهو يشير إلى منشور كتبه أسعد على صفحته في ”فيسبوك“، حذر فيه من أن إسرائيل تتجه لأن تصبح دولة أبارتهايد بسبب ”قانون القومية“.

وقال أسعد وهو أحد ممثلي الطائفة الدرزية: ”لم أُثر قضية الأبارتهايد، لكن نتنياهو هو الذي أثارها ليفشل الاجتماع“. مؤكدًا أنه ”مُصر على أقواله فيما يخص الأبارتهايد، ولن يتراجع عنها“.

وأضاف أن ممثلي الطائفة الدرزية ”طلبوا تغيير قانون القومية، وليس صياغة قانون جديد“.

وعقد اجتماع أمس لبحث وثيقة مبادئ لحل خلافات بشأن ”قانون القومية“، المثير للجدل، إلا أن وجهاء دروز وصفوا إسرائيل بـ“الدولة العنصرية“، ما أثار حفيظة نتنياهو.

وأثار القانون، الذي أقره الكنيست، في يوليو/ تموز الماضي، موجة غضب في الأراضي الفلسطينية، ولدى فلسطينيي إسرائيل، بمن فيهم الدروز.

ويحصر القانون حق تقرير المصير في إسرائيل على اليهود، وكذلك حق الهجرة إليها، ويعتبر العبرية لغة رسمية وحيدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com