بومبيو يدافع عن أداء ترامب خلال القمة مع بوتين

بومبيو يدافع عن أداء ترامب خلال القمة مع بوتين
U.S. President Donald Trump and Russia's President Vladimir Putin talk during the family photo session at the APEC Summit in Danang, Vietnam November 11, 2017. REUTERS/Jorge Silva

المصدر: رويترز

دافع وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو بشدة عن أداء الرئيس دونالد ترامب في السياسة الخارجية؛ وذلك بعد أن استنكر أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين الجمهوري والديمقراطي سلوكه، لا سيما خلال اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وواجه بومبيو، أمس الأربعاء، استجوابًا قاسيًا من الديمقراطيين والجمهوريين خلال شهادته أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، بشأن عدم إقدام ترامب على تحميل بوتين مسؤولية تدخل موسكو في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016 أثناء اجتماعهما في هلسنكي، الأسبوع الماضي.

وقال رئيس اللجنة الجمهوري بوب كروكر مخاطبًا بومبيو: ”لدي ثقة هائلة بك. أعتقد أنك محب للوطن.. لكن أفعال الرئيس هي التي تثير ريبة هائلة في أمتنا“.

وأضاف كروكر الذي كثيرًا ما ينتقد ترامب: ”هل هناك استراتيجية ما خلف إثارة الشك في عقول أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي من الجانبين، وإثارة الشك لدى الشعب الأمريكي بشأن دوافعه؟“.

كما انتقد كروكر تعليقات ترامب التي قال فيها إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون: ”موهوب بشدة ويحب شعبه“، وذلك رغم حدوث انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في بلاده. وقال كروكر: ”حقًا؟“.

وقال بومبيو إنه اطلع بشكل شامل على تفاصيل اجتماع ترامب مع بوتين الذي قالت وكالات مخابرات أمريكية إنه كان على علم بتدخل روسيا في الانتخابات.

ونفى بوتين حدوث تدخل، ونفى ترامب أي تواطؤ بين حملته وروسيا.

وفي نقاشاته التي شاب التوتر معظمها مع أعضاء مجلس الشيوخ، سرد بومبيو تحركات إدارة ترامب ضد روسيا، بما في ذلك أكثر من 200 عقوبة قال إنها فرضتها على موسكو.

إعلان القرم

قبيل الإدلاء بشهادته، أصدر بومبيو بيانًا أكد فيه على السياسة الأمريكية الرافضة لضم موسكو شبه جزيرة القرم.

ويهدف ”إعلان القرم“ على ما يبدو لتبديد تكهنات بأن واشنطن قد تقبل احتلال موسكو شبه الجزيرة الأوكرانية في عام 2014، بعد اجتماع ترامب وبوتين وتهدئة تساؤلات بشأن ما قبله ترامب في محادثاته الثنائية مع بوتين.

وأحجم ترامب مرارًا عن لوم بوتين على ضم القرم، وأشار بدلًا من ذلك للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، الذي سمح بحدوث هذا أثناء فترة حكمه.

وقال بومبيو في البيان: ”ترفض الولايات المتحدة محاولة روسيا ضم القرم، وتتعهد باستمرار هذه السياسة حتى تستعيد أوكرانيا السيادة على أراضيها“.

وأكد بومبيو لأعضاء مجلس الشيوخ، في وقت لاحق، أن الولايات المتحدة لن ترفع العقوبات عن روسيا إلى أن تعيد السيطرة على القرم إلى أوكرانيا.

وسارعت وزارة الخارجية الروسية برفض تصريحات بومبيو. وقالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الوزارة على صفحتها بموقع فيسبوك: ”نعرف قيمة مثل هذه الإعلانات المصيرية“.

وكان بوتين قد قال بعد اجتماعه مع ترامب، إن الرئيس الأمريكي يرى أن ضم روسيا للقرم كان قانونيًا واستند إلى استفتاء.

وامتنع بومبيو عن ذكر تفاصيل بشأن ما علمه عن اجتماع هلسنكي، وقال إن مناقشات الرئيس مع إدارته لا بد أن تظل سرية.

وعبّر ديمقراطيون مثل السناتور كريس كونز عن القلق من احتمال انزعاج حلفاء قدامى من تودد ترامب لبوتين.

وقال كونز مخاطبًا بومبيو: ”برغم وضوح تصريحاتك، أثارت تصريحات رئيسنا حيرة حلفائنا وشجعت خصومنا ولم تكن على نفس الدرجة من الوضوح. وأخشى أن يحمل توجيه دعوة للرئيس بوتين للقدوم إلى البيت الأبيض، دون إبراز تهديداته لانتخاباتنا وتهديداته لحلفائنا، في طياته خطرًا على مسألة الوضوح“.

مواد مقترحة