البيت الأبيض: ترامب طلب من مستشار الأمن القومي دعوة بوتين إلى واشنطن

البيت الأبيض: ترامب طلب من مستشار الأمن القومي دعوة بوتين إلى واشنطن
U.S. President Donald Trump and Russian President Vladimir Putin hold a joint news conference after their meeting in Helsinki, Finland, July 16, 2018. REUTERS/Leonhard Foeger

المصدر: رويترز

قال البيت الأبيض، يوم الخميس، إن الرئيس دونالد ترامب طلب من مستشاره للأمن القومي جون بولتون دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى واشنطن في الخريف.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في تغريدة على تويتر: ”طلب الرئيس ترامب من جون بولتون دعوة الرئيس بوتين إلى واشنطن في الخريف، وتلك المناقشات جارية بالفعل“.

وأضاف البيت الأبيض أن ترامب رفض اقتراحًا قدمه بوتين بأن يسمح للسلطات الروسية باستجواب مواطنين أمريكيين، وذلك بعد أن أثار الاقتراح انتقادات حادة داخل الولايات المتحدة.

وبعد القمة التي عقداها الإثنين الماضي، قدم بوتين الاقتراح لدى سؤاله عن إمكانية ترحيل 12 ضابطًا في المخابرات الروسية وجهت لهم اتهامات في الولايات المتحدة فيما يتعلق بالتدخل في انتخابات الرئاسة عام 2016.

ورد بوتين بأنه سيسمح لمسؤولي إنفاذ القانون الأمريكيين مشاهدة استجواب من مسؤولين روس للمتهمين في مقابل السماح للمحققين الروس باستجواب أمريكيين فيما يتعلق بقضايا أخرى.

وقالت ساندرز في بيان يوم الخميس ”إنه اقتراح قدمه الرئيس بوتين بإخلاص لكن الرئيس ترامب لا يتفق معه… نأمل في أن يسمح الرئيس بوتين للروس الـ12 المحددين بالقدوم إلى الولايات المتحدة لإثبات براءتهم أو إدانتهم“.

وألقى ترامب وبوتين في وقت سابق من الخميس، بمسؤولية تشويه ما وصفاه بنجاح قمتهما الأولى، على قوى داخل الولايات المتحدة، فيما عبر ترامب عن تطلعه إلى عقد لقاء ثان مع بوتين.

ووجه ترامب انتقادات حادة لوسائل الإعلام الإخبارية بعد أن وجد صعوبة هذا الأسبوع في تهدئة ضجة ثارت بسبب ”تقاعسه“ عن مواجهة بوتين بشأن تدخل موسكو في انتخابات 2016 خلال القمة التي جمعتهما في هلسنكي.

وكتب على تويتر قائلا: ”القمة مع روسيا نجحت نجاحًا عظيمًا لكنها لم تكن كذلك مع عدو الشعب الحقيقي، وسائل إعلام الأخبار الكاذبة. أتطلع لاجتماعنا الثاني كي يتسنى لنا بدء تنفيذ بعض الأمور العديدة التي بحثناها، بما في ذلك التصدي للإرهاب وأمن إسرائيل والانتشار النووي والهجمات الإلكترونية والتجارة وأوكرانيا والسلام في الشرق الأوسط وكوريا الشمالية وغيرها“.

وفي موسكو قال بوتين إن ”قوى نافذة في الولايات المتحدة تحاول تخريب ما حققته القمة“، لكنه أضاف أن ”زعيمي البلدين مضيا قدمًا على كل الأحوال في تحسين العلاقات الأمريكية الروسية“.

وأضاف بوتين في تصريحات أدلى بها لدبلوماسيين روس من حول العالم: ”كانت ناجحة بشكل عام وأدت إلى بعض الاتفاقات المفيدة. بالطبع دعونا نرى كيف ستتطور الأحداث بعد ذلك“ دون أن يفصح عن طبيعة الاتفاقات التي أشار إليها.

وتابع: ”نرى أن هناك قوى في الولايات المتحدة مستعدة للتضحية ببساطة بالعلاقات الروسية الأمريكية.. التضحية بها من أجل طموحاتها في معركة سياسية داخلية في الولايات المتحدة“.

ولم يذكر بوتين أسماء لكنه تحدث عن سياسيين أمريكيين يضعون ”مصالحهم الحزبية الضيقة قبل مصالح الولايات المتحدة ولهم نفوذ كاف يسمح لهم بفرض قصصهم المشكوك فيها على ملايين الأمريكيين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com