في تحول كبير بالقرن الأفريقي.. وفد من إريتريا يزور أديس أبابا هذا الأسبوع – إرم نيوز‬‎

في تحول كبير بالقرن الأفريقي.. وفد من إريتريا يزور أديس أبابا هذا الأسبوع

في تحول كبير بالقرن الأفريقي.. وفد من إريتريا يزور أديس أبابا هذا الأسبوع
A picture taken on September 26, 2017, shows Abiy Ahmed, Chairman of Oromo Peoples' Democratic Organization (OPDO). Ethiopia's ruling coalition on March 27 elected as leader Abiy Ahmed, from the country's largest ethnic group the Oromo, paving the way for him to become prime minister, state media reported. / AFP PHOTO / Samuel Gebru

المصدر: رويترز

 يصل وفد من إريتريا إلى أديس أبابا هذا الأسبوع، في حين يسعى رئيس وزراء إثيوبيا لحل خلاف مع إريتريا المجاورة التي كانت ذات يوم جزءًا من إثيوبيا، وخاضت صراعًا استمر نحو 30 عامًا من أجل الاستقلال.

وقال رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد، الذي نجا من هجوم بقنبلة يوم السبت، إن إنهاء الحرب وتعزيز الروابط الاقتصادية مسألة حيوية من أجل دعم الاستقرار والتنمية في منطقة القرن الأفريقي الفقيرة.

وقال متحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الإثيوبية ”وفد من إريتريا سيصل إلى أديس أبابا هذا الأسبوع“.

وتنعش هذه الخطوة الآمال في حدوث انفراجة في واحد من أصعب الصراعات في أفريقيا، بعد تعهد أبي المفاجئ هذا الشهر بمراعاة كل شروط اتفاق سلام أنهى حربًا اندلعت بين البلدين من عام 1998 إلى عام 2000.

وشبه البعض هذا النزاع بالحرب العالمية الأولى مع إجبار دفعات من المجندين على السير عبر حقول ألغام نحو خنادق إريترية إذ حصدتهم نيران الرشاشات الآلية.

ومن المُعتقد أن ما يصل إلى 80 ألفًا سقطوا قتلى في هذه الحرب.

وحتى بعد انتهاء الحرب، بقيت التحصينات العسكرية على الحدود المتنازع عليها، خاصة عند بلدة بادمي التي أفاد تحكيم دولي في 2002 بأنها جزء من إريتريا.

ومنذ ذلك الحين، تجاهلت أديس أبابا الحكم ورفضت سحب القوات أو المسؤولين، ما أثار غضب أسمرة.

لكن أبي (41 عامًا) الذي شرع في إصلاحات اقتصادية وسياسية جذرية منذ توليه رئاسة الوزراء في مارس /آذار، فاجأ الإثيوبيين هذا الشهر بقوله إن أديس أبابا ستحترم جميع شروط التسوية بين البلدين، ملمحًا إلى استعداده للتنازل عن بادمي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com