روحاني يسعى لإقالة الفريق الاقتصادي في حكومته تفاديًا لاندلاع احتجاجات

روحاني يسعى لإقالة الفريق الاقتصادي في حكومته تفاديًا لاندلاع احتجاجات

المصدر: إرم نيوز

كشفت مصادر مقربة من الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن الأخير يعتزم إقالة الفريق الاقتصادي في حكومته، في مقترح لحل الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها بلاده، وخوفًا من اندلاع اضطرابات واحتجاجات ضد النظام.

ونقل موقع “انتخاب” الإخباري المؤيد للرئيس روحاني الخميس، عن المصادر ذاتها قولها، إن “روحاني يبحث حاليًا قرار إقالة فريقه الاقتصادي لحل الأزمة الاقتصادية والأزمات التي تعيشها البلاد”، مشيرة إلى أن “هناك عدم استقرار في السوق ومخاوف كبيرة في أجزاء مختلفة من البلاد”.

وأوضحت المصادر أن “الفريق الاقتصادي مكون من محمد باقر نوبخت رئيس منظمة التخطيط والميزانية الايرانية، ورئيس البنك المركزي ولي الله سيف، ومحمد شريعتمداري وزير الصناعة والتجارة، ومحمد نهاونديان المساعد والمستشار الاقتصادي للرئيس روحاني”.

وتابعت المصادر أن “ما تواجهه إيران بحسب الخبراء الاقتصاديين، هو ضعف في المؤسسات الاقتصادية للبلاد، والفجوات الداخلية في النظام والضغط المفرط”.

وأمر روحاني بـ”تزويد السوق الإيرانية بكافة البضائع اللازمة، من أجل احتواء أزمة الغلاء التي تشهدها البلاد”، داعيًا وسائل الإعلام إلى “التصدي للحرب النفسية المعادية”، زاعمًا “أنه لا سبب اقتصاديًا وراء تذبذبات السوق”.

وقال محمود واعظي مدير مكتب روحاني، إن “الأخير أصدر قرارًا سريعًا بتزويد السوق الإيرانية بكافة البضائع اللازمة التي يحتاجها المواطن من أجل كبح أزمة الغلاء وضبط الأسواق”.

وبين واعظي أن “سبب تدهور السوق الإيراني في الأيام الأخيرة، هو حرب نفسية إضافة إلى استثمارها من بعض التجار”.

وتعاني الأسواق الإيرانية من تقلبات شديدة، بسبب انسحاب الشركات الأجنبية من البلاد خوفًا من العقوبات الأمريكية الجديدة، عقب انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي الذي كانت تعول عليه إيران لتحسين أوضاعها الاقتصادية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع