خامنئي يوافق على رفع حظر السفر عن المعارض محمد نوري زاد

خامنئي يوافق على رفع حظر السفر عن المعارض محمد نوري زاد

المصدر: إرم نيوز

وافق المرشد الإيراني علي خامنئي، اليوم الأحد، على طلب تقدم به المعارض والناشط الإصلاحي البارز محمد نوري زاد؛ من أجل رفع حظر السفر عنه، والسماح له بمغادرة طهران؛ للقاء نجله الذي يعاني من مرض ”خطير“.

وقالت وسائل إعلام إيرانية، إن ”مجموعة من الناشطين في الفضاء الإلكتروني، سلموا، الليلة الماضية، المرشد علي خامنئي رسالة من المعارض والناشط الإصلاحي البارز محمد نوري زاد، يطالب فيها برفع حظر السفر عنه، والسماح له بمغادرة البلاد؛ من أجل لقاء نجله الذي غاب عنه منذ عام 2009“.

وأكد ناشطون ممن التقوا خامنئي في تصريح لوكالة أنباء ”تسنيم“، أن ”خامنئي وافق على طلب المعارض الإصلاحي محمد نوري زاد، وأمر الجهات الأمنية بالسماح له بالسفر للخارج“.

ويعد المعارض محمد نوري زاد من أشد المنتقدين للنظام الإيراني وسياساته، وتعرض للاعتقال بسبب مشاركته في الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها البلاد عام 2009، عقب اتهام النظام بتزوير نتائج الانتخابات الرئاسية لصالح الرئيس المتشدد السابق محمود أحمدي نجاد أمام منافسه الإصلاحي مير حسين موسوي.

ويصف التيار المتشدد نوري زاد بأنه ”من أعداء النظام“؛ بعدما وصف قبل عدة أعوام دخول مؤسس النظام الراحل روح الله الخميني بحرب ضد العراق بأنه ”قرار أحمق“، فيما اعتبر إرسال الحرس الثوري للمقاتلين إلى سوريا بذريعة الدفاع عن المراقد الشيعية المقدسة ”خدعة وكذبة تنطلي على السذج“.

وكانت محكمة الثورة في العاصمة طهران، قضت في مطلع مارس/ آذار 2012، بسجن محمد نوري زاد مستشار زعيم حزب الثقة الوطني 3 سنوات؛ بتهمة انتقاده للحرس الثوري الإيراني.

ويعد نوري زاد من كبار المسؤولين في وزارة الثقافة في عهد الرئيس الإصلاحي الأسبق محمد خاتمي 2001 وحتى 2005.

وأيد نوري زاد إطلاق العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، ”عاصفة الحزم“ عام 2015، ضد ميليشيات الحوثي في اليمن.

وزاد من المعارضين لسياسة القمع التي اتبعتها الحكومة الإيرانية ضد المحتجين سنة 2009، وأودع السجن عدة مرات.

مواد مقترحة