مساعدة الرئيس الإيراني: ليس لدينا علم بعدد المعتقلات بسبب خلع الحجاب

مساعدة الرئيس الإيراني: ليس لدينا علم بعدد المعتقلات بسبب خلع الحجاب

المصدر: طهران- إرم نيوز

أعلنت مساعدة الرئيس الإيراني لشؤون حقوق المواطنة ”شهيندخت مولاوردي“، أن الحكومة ليس لديها أي معلومات عن عدد الفتيات المعتقلات بسبب رفضهن للحجاب والمشاركة في الاحتجاجات التي اندلعت ضد فرض الحجاب.

وقالت مولاوردي في مقابلة مع وكالة أنباء ”إيلنا“ الإصلاحية، إن ”الحكومة مكلفة بمتابعة موضوع الفتيات المعتقلات الرافضات للحجاب، فإننا نتابع هذا الأمر من خلال وسائل الإعلام لمعرفة آخر التطورات، وليس لدينا أي تفاصيل“.

وأضاف مولاوردي، إنه ”للأسف الشديد لم يتم تقديم أي تقارير من قبل السلطات القضائية حتى الآن عن عدد المعتقلات الرافضات للحجاب“، داعية المسؤولين الذين لا يهتمون بأحوال الشعب الإيراني الصعبة، عليهم أن يستقيلوا ويقدموا اعتذارهم.

وقالت حول آخر تقرير عن تقرير لجنة الاعتقال لمتابعة قضية الفتيات الرافضات للحجاب: هذه القضية نوقشت مؤخرًا في اجتماع مجلس الوزراء، وقد اجتمعت اللجنة لكن تقريرها لم ينته بعد“.

وكانت منظمة ”هرانا“ الحقوقية الإيرانية التي تتخذ من إسطنبول مقرًا لها، نشرت في وقت سابق من أبريل الماضي، تقريرًا، قالت فيه أن عدد المعتقلات تجاوز 42 فتاة مناهضة للحجاب الذي تفرضه السلطات الحكومية منذ عام 1979 بعد الثورة الإسلامية.

ومنذ كانون الأول/ديسمبر 2017، انطلقت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي لتنظيم احتجاجات سلمية ضد الحجاب الإلزامي، فيما حذرت الشرطة من أن النساء سيواجهن الآن تهمة ”التحريض على الفساد والدعارة“، مما يعرضهن للسجن لمدة أقصاها 10 سنوات.

وقضت محكمة إيرانية بالعاصمة طهران، في 28 آذار/مارس الماضي، بالسجن عامًا واحدًا ضد فتاة انظمت إلى الثورة ضد الحجاب، بحسب ما أعلنت الناشطة في مجال حقوق الإنسان المحامية ”نسرين ستوده“.

وفي مطلع آذار/مارس الماضي، اتهم خطيب صلاة الجمعة في طهران رجل الدين الإيراني المتشدد ”أحمد خاتمي“، الناشطة الإيرانية التي تقيم في الولايات المتحدة ”مسيح علي نجاد“ بإدارة وتنظيم الثورة ضد الحجاب في إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com