ماكرون لترامب: الرسوم الأمريكية غير شرعية والاتحاد الأوروبي سيرد عليها

ماكرون لترامب: الرسوم الأمريكية غير شرعية والاتحاد الأوروبي سيرد عليها

المصدر: وكالات

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لنظيره الأمريكي دونالد ترامب في اتصال هاتفي ليل الخميس، إن قراره فرض رسوم على استيراد الصلب والألمنيوم من الاتحاد الأوروبي ”غير شرعي“ و“خطأ“.

وتوعد ماكرون بأن ”الاتحاد الأوروبي سيرد على قرار ترامب بطريقة حازمة ومتناسبة“ بحسب بيان صادر عن الإليزيه.

كما وجه الرئيس الفرنسي دعوة لترامب إلى المشاركة في مفاوضات مع الاتحاد الأوروبي والصين واليابان من أجل تعزيز قواعد منظمة التجارة العالمية، وفقًا لـ“فرانس برس“.

وفي وقت سابق قال وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لو مير، الخميس، إن فرنسا لن تتفاوض ”تحت الضغط“ مع الولايات المتحدة بشأن الرسوم الجمركية على واردات الصلب والألمنيوم.

وصرح لو مير للصحافة في مونريال قبل وصوله إلى ويستلر (كندا) حيث سيشارك في اجتماع مجموعة السبع: ”نحن نرفض التفاوض تحت الضغط. لقد التقيت صباح اليوم، وزير التجارة الأمريكي ويلبر روس وأوضحت له أن دول الاتحاد الأوروبي لن توافق أبدًا على التفاوض تحت الضغط“.

وشدد على أن ”الأوروبيين لا يستطيعون فهم مثل هذا القرار الأمريكي ضد الحلفاء المقربين“.

وأضاف: ”نعتقد بشكل راسخ أن القرار الذي اتخذته الإدارة الأمريكية غير مقبول، غير مبرر، وستكون له عواقب وخيمة على الاقتصاد العالمي“.

وفي سياق متصل، قال رئيس البرلمان الأوروبي، أنطونيو تاياني، إنه ”يشعر بخيبة أمل كبيرة من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرض رسوم جمركية على الصلب والألمنيوم المستوردين من الاتحاد الأوروبي“.

جاء ذلك في بيان صدر عن رئيس الجهاز التشريعي الأوروبي الخميس، بحسب ”الأناضول“.

وشدد تاياني على ”الوقوف إلى جانب العمالة والصناعات الأوروبية“، معلنًا أن ”الاتحاد الأوروبي سيرد بكل الوسائل المتاحة للدفاع عن مصالحنا“.

وأشار إلى أن ”فرض الرسوم من جانب واحد هي لعبة ذات محصلة سالبة دائمًا“.

وكان وزير التجارة الأمريكي ويلبور روس، أعلن بدء سريان الرسوم الجمركية الجمعة على واردات الصلب والألومنيوم القادمة من الاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك.

وحصلت جارتا الولايات المتحدة وهما كندا والمكسيك، إضافة إلى دول الاتحاد الأوروبي على إعفاء مبدئي من الرسوم الجمركية الأمريكية، عندما أعلن ترامب فرض رسوم جمركية عالمية على الواردات من الصلب والألومنيوم.

وسرت هذه الإعفاءات خلال شهر مايو/ أيار المنصرم، بينما كان البيت الأبيض يسعى من أجل الحصول على تنازلات عبر المفاوضات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com