مسؤول أمركي سابق: إيران قد تبتز أوروبا لمزيد من المنافع الاقتصادية

مسؤول أمركي سابق: إيران قد تبتز أوروبا لمزيد من المنافع الاقتصادية

المصدر: واشنطن – أرم نيوز

رأى مسؤول سابق في وكالة الاستخبارات الأميركية أن طهران قد تحاول ابتزاز الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي معها من أجل الحصول على مزيد من المنافع الاقتصادية بعد انسحاب واشنطن منه، وذلك لامتصاص النقمة الشعبية في إيران.

ووصف كينيث بولاك قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق الموقع بين إيران وست دول كبرى عام 2015 بأنه ”أحمق ومتهور وضار بمصالح الولايات المتحدة“ في غياب خطة بديلة للوصول إلى اتفاق جديد.

وقال كينيث الذي عمل أيضًا مستشارًا في مجلس الأمن القومي: “رغم أنهم أحيانًا يتصرفون بطريقة غبية وجاهلة فإن الإيرانيين لعبوا قضية الاتفاق النووي بطريقة ذكية، وأعتقد بأن طهران استفادت من الاتفاق وأن ليس بالدرجة التي كانت تأملها.“

وأضاف لوكالة بلومبرج مساء أمس السبت: “والآن نرى بأن الشعب الإيراني ليس سعيدًا بالحالة الاقتصادية التي تمر بها بلادهم ولذلك فإني أظن بأن النظام قد يسعى إلى استغلال قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي من أجل تحقيق مزيد من المنافع الاقتصادية.“

وأعرب كينيث وهو مؤلف لعدة كتب حول الشرق الأوسط عن اعتقاده بأن طهران ”ستدعي للأوروبيين بأن قرار ترامب سيحرمها من منافع اقتصادية كثيرة وعدت بها الدول الموقعة للاتفاق خلال المفاوضات.“

وتابع:“أرى بأن طهران ستقول للأوروبيين إنهم إذا ما أرادوا منها البقاء والالتزام بذلك الاتفاق فعليهم أن يعوضوها عن انسحاب واشنطن منه.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة