مسؤول كبير: نتنياهو أبلغ ترامب باتهاماته لإيران خلال اجتماع في مارس الماضي

مسؤول كبير: نتنياهو أبلغ ترامب باتهاماته لإيران خلال اجتماع في مارس الماضي

المصدر: رويترز

قال مسؤول إسرائيلي كبير، اليوم الثلاثاء، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأدلة على وجود برنامج سري إيراني للأسلحة النووية، خلال اجتماعهما في واشنطن في الخامس من مارس/ آذار.

ووافق ترامب على أن تنشر إسرائيل المعلومات قبل 12 مايو/ أيار، وهو الموعد المنتظر أن يتخذ فيه ترامب القرار بشأن ما إذا كانت الولايات المتحدة ستنسحب من الاتفاق النووي الإيراني الذي تم إبرامه في عام 2015.

وفي بيان بثه التلفزيون في وقت ذروة المشاهدة، مساء أمس الإثنين، عرض نتنياهو ما قال إنها وثائق إيرانية حصلت إسرائيل عليها من خلال عملية مخابراتية، مضيفًا أنها تثبت أن إيران كانت تطور أسلحة نووية قبل اتفاق 2015 الذي وقّعته طهران مع ست قوى عالمية من بينها الولايات المتحدة.

ويقول الإسرائيليون: إن الأدلة التي حصلوا عليها تشير إلى أن إيران كذبت في مفاوضات ما قبل الاتفاق، الذي يرى فيه ترامب عيوبًا، لكن القوى الأوروبية تراه ضروريًا لتهدئة مخاوف من أنها قد تطور قنابل نووية يومًا ما.

وقال خبراء دوليون وإسرائيليون: إن نتنياهو لم يقدم دليلًا على أن إيران تنتهك الاتفاق، لكن العرض الذي قدمه نتنياهو، وكان بالإنجليزية في المجمل تقريبًا، بمثابة مقدمة إسرائيلية لانسحاب ترامب من الاتفاق على ما يبدو.

وقال تساحي هنجبي، وهو وزير التنمية الإقليمية وأحد المقربين من نتنياهو: إن العرض الإسرائيلي كان يهدف لإعطاء ترامب مبررًا للخروج من الاتفاق.

وأضاف في مقابلة مع راديو الجيش الإسرائيلي: ”في 12 يومًا، ستنكشف دراما كبيرة. سينسحب الرئيس الأمريكي على الأرجح من الاتفاق“. وتابع: ”ما فعله رئيس الوزراء الليلة الماضية هو أنه أمد ترامب بالذخيرة في مواجهة السذاجة والعزوف الأوروبي فيما يتعلق بإيران“.

ووافقت إيران بموجب الاتفاق مع ست قوى عالمية، وهي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة، على كبح جماح برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية الدولية عليها.

وأمهل ترامب بريطانيا وفرنسا وألمانيا حتى 12 مايو/ أيار لإصلاح ما يراها عيوبًا في الاتفاق، وهي عدم تطرقه لبرنامج الصواريخ الباليستية الإيراني وشروط زيارة المفتشين للمواقع الإيرانية، وفقرات تنص على وقف العمل ببعض البنود، وإلا فإنه سيفرض العقوبات الأمريكية من جديد.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير: إن إسرائيل كانت على علم بالأرشيف الإيراني منذ عام وحصلت على المعلومات عبر عملية للمخابرات في فبراير/ شباط، وأبلغت ترامب بها خلال اجتماع في واشنطن يوم الخامس من مارس/ آذار.

وأضاف أن إسرائيل استغرقت وقتًا حتى تترجم المعلومات من الفارسية، وأن الولايات المتحدة ما زالت تجري مراجعة خاصة بها للمواد.

وأشار المسؤول إلى أن إسرائيل أبلغت الصين بالمعلومات الخاصة بإيران، وأنها من المقرر أن تستضيف خبراء من بريطانيا وألمانيا وفرنسا للتحقق منها.

وردًا على سؤال عمّا إذا كانت إسرائيل مستعدة لحرب مع إيران، قال نتنياهو في مقابلة مع قناة (سي.إن.إن): ”لا يسعى أحد وراء مثل هذا التطور. إيران هي التي تغيّر القواعد في المنطقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com