عبور تاريخي و“عهد جديد“.. هذا ما حدث مع انطلاق قمة الكوريتين (صور) – إرم نيوز‬‎

عبور تاريخي و“عهد جديد“.. هذا ما حدث مع انطلاق قمة الكوريتين (صور)

عبور تاريخي و“عهد جديد“.. هذا ما حدث مع انطلاق قمة الكوريتين (صور)

المصدر: أ ف ب

عقد زعيما كوريا الشمالية والجنوبية، محادثات تُوصف بأنها تاريخية، وذلك في المنطقة الحدودية بين البلدين.

وتبادل رئيسا كوريا الشمالية كيم جونغ اون، وكوريا الجنوبية مون جاي ان، مصافحة دافئة الجمعة عند خط ترسيم الحدود الذي يفصل الكوريتين، استعدادًا لعقد قمة تاريخية بينهما.

وقال مون جاي ان لنظيره الشمالي: ”أنا سعيد بلقائك، وآمل في التوصل إلى اتفاق جريء“.

وأضاف: ”آمل أن نجري محادثات صريحة وأن نتوصل إلى اتفاق جريء، من أجل أن نقدم للشعب الكوري برمته وللناس الذين يريدون السلام هدية كبيرة“.

فيما أشاد الزعيم الكوري الشمالي، بـ“بداية عهد جديد للسلام“، وعلى سجل الزوار داخل بيت السلام في قرية ”بانمونجوم“ الحدودية في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين، كتب كيم: ”تاريخ جديد يبدأ الآن“.

وأصبح كيم أول زعيم كوري شمالي تطأ قدماه الأراضي الكورية الجنوبية منذ الحرب الكورية.

وخطا الرئيس الكوري الجنوبي أيضًا بشكل وجيز داخل الأراضي الكورية الشمالية قبل أن يعود مجددًا إلى داخل الأراضي الكورية الجنوبية.

وأعرب البيت الأبيض عن أمله في أن تقود القمة بين الكوريتين إلى ”مستقبل من السلام“.

وقال البيت الأبيض في بيان: ”نأمل أن تحقق المحادثات تقدمًا نحو مستقبل من السلام والازدهار في شبه الجزيرة الكورية بكاملها“.

وأضاف أن ”الولايات المتحدة تقدر التنسيق الوثيق مع حليفتنا، جمهورية كوريا، وتتطلع إلى مواصلة المناقشات القوية استعدادًا للاجتماع المقرر بين الرئيس دونالد ترامب وكيم جونغ اون في الأسابيع المقبلة“.

وكانت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، أفادت بأن ”كيم جونغ اون سيبحث بشكل صريح مع مون جاي ان، ”كل القضايا من أجل تحسين العلاقات بين الكوريتين وتحقيق السلام والازدهار وإعادة توحيد شبه الجزيرة الكورية“.

وتأتي القمة الثالثة من نوعها بين الكوريتين، بعد لقاءين عُقدا في بيونغ يانغ في عامي 2000 و2007 وهي ناتجة عن جهود دبلوماسية حثيثة شهدتها شبه الجزيرة في الأشهر الأخيرة.

ومن المفترض أن تكون مسألة الترسانة النووية الكورية الشمالية مدرجة على رأس لائحة الأولويات التي سيتم بحثها.

ومنذ وصول كيم إلى الحكم أواخر عام 2011 إثر وفاة والده، عمد إلى تسريع وتيرة تطوير برامج كوريا الشمالية النووية والبالستية، وقد بلغ التوتر في شبه الجزيرة ذروته.

وعام 2017، أجرت بيونغ يانغ تجربتها النووية الأقوى واختبرت صواريخ بالستية عابرة للقارات قادرة على بلوغ الأراضي الأمريكية.

لكن منذ أن أعلن كيم في الأول من كانون الثاني/ يناير مشاركة بلاده في الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ في الجنوب، شهدت الكوريتان تقاربًا كبيرًا.

موضوع صعب

وحذر سكرتير الرئاسة في الجنوب إيم جون سيوك، من أن الأمور ”لن تكون سهلة على الإطلاق“.

وقال إن ”التوصل إلى اتفاق حول نزع السلاح النووي في وقت حققت برامج كوريا الشمالية النووية والبالستية تقدمًا كبيرًا، سيكون مختلفًا في طبيعته عن اتفاقات نزح السلاح المبرمة في التسعينات وبداية العقد الأول من الألفية“.

وأضاف أن ”هذا ما يجعل هذه القمة صعبة بشكل خاص“، مضيفًا أن ”الأمر الأكثر حساسية سيكون رؤية مدى قدرة الزعيمين على الاتفاق حول إرادة نزع السلاح النووي وكيف سيُدوّن ذلك على الورق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com