توافق أمريكي – روسي حول منع المعارضة والنظام من شن عمليات قرب حدود إسرائيل

توافق أمريكي – روسي حول منع المعارضة والنظام من شن عمليات قرب حدود إسرائيل

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

على الرغم من التوتر الحاد الذي تشهده العلاقات الأمريكية الروسية، وما يعتبره مراقبون إهانة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على خلفية الهجوم الثلاثي الأخير الذي استهدف سلسلة من المواقع التابعة للجيش السوري، تحدث تقرير إسرائيلي للمرة الأولى منذ هذا القصف عن اتفاق في الرؤى بين موسكو وواشنطن بشأن الملف السوري.

ويجري الحديث عن جهود أمريكية لمنع تنظيمات المعارضة من شن هجمات ضد أهداف تابعة للنظام السوري جنوبي البلاد وعلى امتداد الحدود الإسرائيلية، ضمن محاولات للحفاظ على اتفاق مناطق خفض التوتر، وفي المقابل جهود روسية لمنع النظام السوري من تنفيذ عمليات عسكرية هناك.

تحذير أمريكي

وطبقا لما أورده موقع NzivNet““ الاستخباراتي الإسرائيلي، فقد حذرت السفارة الأمريكية في عمان قادة تنظيمات المعارضة الموالية للولايات المتحدة الأمريكية من تنفيذ هجمات عسكرية ضد قوات النظام السوري جنوبي سوريا وعلى امتداد الحدود الإسرائيلية، لافتًا إلى أن التحذير الأمريكي جاء على أساس ”عدم منح القوات السورية النظامية الذريعة لانتهاك الاتفاق الذي تم التوصل إليه في تموز/ يوليو العام الماضي بين واشنطن وموسكو وعمان“.

وحول فحوى الرسالة الأمريكية لقادة المعارضة السورية، يلفت الموقع إلى تأكيدها على أن الأمريكيين ”لا يرغبون في رؤية الجيش السوري وقد احتل المناطق الواقعة جنوبي البلاد“، كما ورد في الرسالة التي وصلت قادة المعارضة عبر السفارة الأمريكية في عمان.

وتابعت الرسالة، ”لا نريد إعطاء النظام السوري أو أية جهة أخرى الذريعة لتوجيه ضربات إليكم في درعا أو القنيطرة مثلما حدث في الغوطة الشرقية“.

وورد بالرسالة أيضا أنه ”في حال مهاجمة القوات السورية وانتهاك اتفاق مناطق خفض التوتر، فإن الولايات المتحدة الأمريكية لن يمكنها الدفاع عن المعارضة، كما أن الأمر سيعني انتهاك النظام السوري بدوره لوقف إطلاق النار، ووقتها سنبذل الحد الأقصى من الجهود لوقفه وضمان استمرار الاتفاق“.

وأفاد الموقع أن التحذير الأمريكي جاء عقب قيام النظام السوري بإرسال قوات كبيرة باتجاه محافظة درعا في الفترة الأخيرة تحسبًا لشن هجمات ضد قوى المعارضة.

تحذير روسي

وفيما يتعلق بموقف روسيا، فقد أكد الموقع الإسرائيلي، أن موسكو تحذر منذ نهاية آذار/ مارس الماضي نظام الأسد من تنفيذ عمليات عسكرية ضد المعارضة جنوبي سوريا وهددته بعدم منحه غطاءًا عسكريا حال انتهك اتفاق وقف إطلاق النار جنوب سوريا.

وطبقًا للموقع، التقى ضباط كبار من الجيش الروسي مع ضباط سوريين من قيادة الفرقة التاسعة المدرعة في مدينة الصنمين، إحدى مدن محافظة درعا الواقعة جنوبي سوريا، وسلموهم رسالة بأن موسكو ترفض قيام الجيش السوري بهجوم ضد المعارضة في محافظة درعا.

وبين الموقع الذي اعتمد أيضًا على معلومات وردت في مصادر مفتوحة ووسائل إعلام سورية، أن التحذيرات الروسية والأمريكية تأتي في ظل الهجمات التي يشنها الطيران السوري منذ 12 آذار/ مارس ضد مواقع تسيطر عليها المعارضة جنوبي البلاد، هي الأولى من نوعها منذ تموز/ يوليو 2017.

خروقات كثيرة

وذكر الموقع الإسرائيلي باللقاء السري الذي جمع بين الطرفين الأمريكي والروسي في العاصمة الأردنية عمان في حزيران/ يونيو الماضي، وانتهى بالتوصل إلى الاتفاق الخاص بجنوب سوريا بعدها بشهر واحد، بغرض التقدم نحو الحل السياسي ووقف القتال في جميع أرجاء سوريا بعد ذلك.

وينص الاتفاق الخاص بجنوب سوريا والذي يشمل محافظة درعا والقنيطرة والسويداء، على انسحاب جميع القوات السورية النظامية إلى قواعدها التي كانت بها قبل عام 2011، وأن تنسحب جميع الميليشيات الإيرانية العاملة جنوبي سوريا إلى مسافة لا تقل عن 40 كيلومترًا عن حدود الأردن.

ويقول الموقع إنه منذ سريان الاتفاق حدثت خروقات كثيرة للغاية على امتداد حدود إسرائيل، ولكنها كانت محدودة، لكن المخاوف الإسرائيلية تتركز على مسألة عمليات الجيش السوري النظامي والميليشيات الشيعية الموالية لإيران وعلى رأسها ”حزب الله“ الذي يحاول السيطرة على مواقع على امتداد الحدود مع إسرائيل أو على امتداد الحدود الأردنية، وبالتالي لا يستبعد أن تقوم ميليشيات معارضة بمحاولة تشويش عمليات الجيش السوري والقوى الموالية ومن ثم انتهاك الاتفاق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com