كيف تخطط إسرائيل لردع إيران بسوريا؟

كيف تخطط إسرائيل لردع إيران بسوريا؟
Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu, takes part in an event to open a new section in the military cemetery at Mount Hertzl in Jerusalem ahead of the Memorial Day for the fallen Soldier, April 30, 2017. REUTERS/Ronen Zvulun

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

كشفت مصادر إسرائيلية النقاب عن الهدف من الرسائل التي وجهت إلى طهران؛ بشأن سلسلة من الأهداف الإيرانية في سوريا، التي يعتزم سلاح الجو الإسرائيلي استهدافها في حال تعرضت إسرائيل لهجوم انتقامي، ردًا على الغارات التي استهدفت قاعدة “التيفور”، مشيرة إلى جهود استخباراتية لإحباط أي محاولة من قبل ميليشيات موالية لإيران في سوريا لتنفيذ الرد الانتقامي.

وطبقًا لما أورده موقع القناة الثانية، الثلاثاء، “فقد حرص الجيش الإسرائيلي على تسريب خرائط وصور بالأقمار الاصطناعية، تظهر معرفته بمواقع المطارات السورية التي تشهد تواجدًا إيرانيًا، سواء أفرادًا أو معدات عسكرية تابعة للحرس الثوري”.

وهددت شخصيات إيرانية في الأيام الأخيرة برد موجع ضد إسرائيل على خلفية الهجوم المشار إليه، وتقول إن الرد الإيراني سيأتي في الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة، وهو ما تأخذه إسرائيل على محمل الجد، وأعلنت رفع درجة التأهب تحسبًا له، وأكدت أنها ماضية في هذه الحالة إلى ما بعد الاحتفال بما يطلق عليه “يوم الاستقلال”.

تحقيق الردع

وأشار محلل الشؤون العسكرية بالقناة الثانية، روني دانيال، إلى أن “تسريب الخرائط يبدو غريبًا، وأنه من غير المعقول كشف معلومات تملكها إسرائيل للكيان الذي يعاديها، لكن التفسير الوحيد هو محاولة تحقيق حالة من الردع”.

ولفت الموقع إلى أن “التسريب يأتي في إطار محاولة تحذير إيران، من أن مواقعها في سوريا مكشوفة للمقاتلات الإسرائيلية، وأنه في حال قامت بالرد على مقتل 7 ضباط إيرانيين من عناصر الحرس الثوري خلال قصف قاعدة التيفور، فإن سلاح الجو الإسرائيلي سيهاجم المواقع الإيرانية في سوريا”.

وحسب المحلل العسكري بالقناة الثانية، فإنه “من المفترض أن يأتي الرد الإسرائيلي على أي هجوم إيراني في غاية الحدة، كما أن هذا الرد سيضر بالمصالح الإيرانية في سوريا، وربما يمس باستراتيجيتها الخاصة بتعزيز تواجدها العسكري في سوريا، هذا بخلاف تأثيره السياسي داخليًا”.

وحول الرسالة التي تريد إسرائيل إيصالها إلى طهران، قال دانيال إنها “أرادت أن تؤكد للإيرانيين أن مناطق تواجدهم في سوريا مكشوفة بالكامل، وإن الأفراد والمعدات الإيرانية في سوريا ستواجه ضربة قاسية حال تنفيذ التهديدات الإيرانية”، مضيفًا أن “ضرب أهداف إسرائيلية داخل البلاد أو خارجها، سيعني استهداف مصالح إيران حتى في لبنان”.

استعدادات إسرائيلية

وسلط موقع “قناة 20” العبرية الضوء على تسريبات الجيش الإسرائيلي بشأن المواقع الإيرانية في سوريا، وقال: إن “هذه الخطوة تأتي ضمن الاستعدادات الإسرائيلية لاحتمالات الرد الإيراني”، مضيفًا أن “التقديرات ترجح أن إسرائيل ستوجه ردًا قاسيًا في حال تعرضت لهجوم إيراني”.

وأشار الموقع إلى “إحدى الصور التي نشرها الجيش الإسرائيلي وتظهر قاعدة إيرانية تضم طائرات من دون طيار في منطقة دير الزور، كما أنها تضم طائرات نقل دورها جلب السلاح الإيراني إلى سوريا، فضلًا عن صورة تُظهر قوات فيلق القدس التابع للحرس الثوري، وصور تُظهر صواريخ أرض – أرض، هذا بخلاف النظم الدفاعية المنتشرة في سوريا”.

الحرب قادمة

ونوه رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي الأسبق اللواء احتياط ياعكوف عميدرور، في حوار أدلى به إلى موقع “يديعوت أحرونوت”، اليوم الثلاثاء، إلى أن “مسألة المواجهة العسكرية بين إسرائيل وإيران ليست مستبعدة”.

وأضاف كبير الباحثين بمعهد القدس للبحوث الاستراتيجية، أن “تلك المواجهة ستأتي عاجلًا أم آجلًا ، خاصة إذا واصل الإيرانيون جهود بناء نسخة جديدة لمنظمة حزب الله، داخل الأراضي السورية وعلى مقربة من حدود إسرائيل”.

وذكر عميدرور أن “الجهود الإيرانية ترنو حاليًا لبناء نموذج ضخم من حزب الله على حدود إسرائيل مع سوريا، وأن الأخيرة لن تسمح لنفسها بحدوث أمر من هذا النوع، في حين لو أصرت إيران على ذلك فإن الحرب قادمة لا محالة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع